قسد تحرر أكثر من 70% من بلدة هجين بريف دير الزور الشرقي

اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم داعش الإرهابي، تجري داخل بلدة هجين على أطراف الجيب الأخير للتنظيم الإرهابي شرق الفرات، بريف محافظة دير الزور، بالتزامن مع قصف صاروخي متواصل، على البلدة ومناطق أخرى تحت سيطرة داعش.
قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من تحرير أكثر من 70 بالمئة من بلدة هجين، فيما يجري التقدم ببطء بسبب كثافة الألغام التي زرعها التنظيم لإعاقة تقدم قسد، وعمليات التنشيط التي تقوم بها الأخيرة للمناطق التي يجري تحريرها.
عمليات القصف الأخيرة والاشتباكات مع تنظيم داعش، أسفرت عن مزيد من القتلى والجرحى في صفوفه، حيث ارتفع إلى 837 قتيلاً من إرهابيي داعش، منذ العاشر من أيلول سبتمبر، من العام الجاري.
في سياق ذلك تمكن أكثر من 600 مدني من الفرار، من مناطق سيطرة تنظيم داعش الإرهابي في هجين ومناطق أخرى، إلى المناطق التي حررتها قوات سوريا الديمقراطية، خلال الأسبوع الماضي.
وتبقى حياة آلاف المدنيين المحتجزين في الجيب الأخير لداعش شرق الفرات في خطر، خاصة وأن التنظيم الإرهابي، يعمد إلى تنفيذ إعدامات بحق من يحاول الفرار من مناطق سيطرته، نحو المناطق التي تتواجد فيها قوات سوريا الديمقراطية.

قد يعجبك ايضا