قسد تحبط هجوماً وعمليات تسلل للفصائل الإرهابية في ريف عين عيسى

على مدار عامين كاملين، يسعى الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة من خلال هجماتهم على الطريق الدولي “إم فور” إلى احتلاله وقطعه، كونه الشريان الأساسي الذي يربط بين مناطق شمال وشرق سوريا.

المركز الإعلامي لقوّات سوريا الديمقراطية وفي بيانٍ أكّد فيه، أنّ قواتِهم تصدّت لهجومٍ بريٍّ ومدفعي وعمليّاتِ تسلّل نفذتْها الفصائلُ الإرهابية، بدعمٍ مدفعيٍّ من قواعد الاحتلال التركي على قرية الدبس على الطريق الدولي “إم فور” بريف ناحية عين عيسى شمالي سوريا.

بيان المركز الإعلامي، أكّد أن الفصائل الإرهابية هاجمتْ بعدّة دباباتٍ قرية الدبس الآهلة بالمدنيين وأطراف الطريق الدولي، اندلعت على إثرها اشتباكاتٌ بينهم وبين الفصائل الإرهابية، تمكنت خلالها “قسد” من صد وإحباط الهجوم، وقتل العشرات من عناصر الفصائل وتدمير عدّة آليات.

وخلال الهجوم وعملية التسلل إلى القرية، نهب عناصر الفصائل الإرهابية عدداً من منازل المدنيين، وسرقوا أكثر من مئة رأس غنم لأهالي القرية، وَفقاً لبيان قسد.

فقدان مدني لحياته وإصابة آخرين بقصف للاحتلال التركي على عين عيسى

القصف المدفعي للاحتلال التركي، وهجوم الفصائل الإرهابية على المنطقة، تسبب بفقدان مدنيٍّ لحياته، وإصابة أربعة آخرين، نقلوا إلى مشافي الرقة، بحسب بيان المركز الإعلامي لقوّات سوريا الديمقراطية.

وتنتشر أربعة قواعد للاحتلال التركي في محيط ناحية عين عيسى الشرقي والشمالي والغربي، حيث تنطلق منها هجماتٌ وعمليّات قصفٍ مدفعيٍّ تطال محيط الناحية، بالإضافة إلى القرى الآهلة بالمدنيين على الطريق الدولي.

قد يعجبك ايضا