قسد تحاصر إرهابيي داعش في سجن الصناعة بالحسكة

مع دخول أحداث سجن الصناعة بمدينة الحسكة شمال شرقي سوريا يومَها السادس، تواصل قوات سوريا الديمقراطية هجومها على إرهابيي داعش المحاصرين داخل السجن، وتفرض حصاراً تاماً عليهم، مطالبةً إياهم بتسليم أنفسهم.

فبعد استسلام ثلاثمئة عنصر من إرهابيي داعش، وتحرير قوات سوريا الديمقراطية سبعة من الرهائن الذين يحتجزهم الإرهابيين بالسجن، أعلنت قسد تحرير تسعة رهائن آخرين من قبضة التنظيم، بعد عملية اقتحام نفذت مساء الإثنين، تم خلالها أيضاً السيطرة على مبنى السجن، وأسفرت عن مقتل ثمانية عناصر من داعش.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، وجَّهت نداءاتٍ عبر مكبرات الصوت لعناصر داعش المحاصرين بالسجن، تدعوهم للاستسلام، وذلك بعد اتخاذهم الرهائن وما يسمون بأشبال الخلافة الذين كانوا في مهاجع خاصة بالسجن يخضعون لدورات إعادة تأهيل، كدروع بشرية لإعاقة تقدم قوات قسد.

يأتي ذلك في ما لم تغب الطائرات المروحية والحربية التابعة للتحالف الدولي عن سماء مدينة الحسكة، وبالأخص دائرة سجن الصناعة، مستهدفة أي تحرك لعناصر التنظيم المتحصنين داخله، فيما قصفت خلال الأيام الماضية عدة نقاط قتلت خلالها العشرات من العناصر.

كذلك أسفرت حملة تمشيط بدأتها قوات قسد في حي الزهور جنوبي الحسكة عن مقتل خمسة عناصر كانوا متحصنين في منازل المدنيين ويرتدون أحزمة ناسفة، كما اشتبكت مع عدد من العناصر في حي غويران خلال مداهمة أوكارهم، أسفرت عن مقتل تسعة عناصر من التنظيم، بينهم انتحاريان.

في السياق، ألقت قوات الأمن الداخلي التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا القبض على ثلاثة عناصر من خلايا تنظيم داعش في الأحياء المجاورة للسجن، وبحوزتهم كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، مؤكدة في بيان لها أن تلك العناصر كانت بصدد مساندة عناصر التنظيم المهاجمين على السجن.

التحالف: هجوم داعش محاولة يائسة لرص صفوفه المهترئة
من جانبه، أكد التحالفُ الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي، أن هجومَ التنظيم على سجن الصناعة هو محاولةٌ يائسةٌ لرصِّ صفوفه المهترئة، مشيراً إلى أن التنظيمَ الإرهابي ما يزال يمثل تهديدًا في المنطقة.

وخلال سلسلةِ تغريداتٍ نشرها التحالف على حسابه الرسمي في تويتر، جدّد موقفَهُ الداعم لقسد وقوى الأمن الداخلي، مشيداً بجهود قوات سوريا الديمقراطية في ردّها الذي وصفَهُ بالشجاع على الهجوم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort