قرقاش عن التطبيع: اشترينا الوقت وعلى الفلسطينيين الاستفادة

في مقابلة مع شبكة سي إن إن الأمريكية، اعتبرَ وزيرُ الدولةِ الإماراتيّ للشؤونِ الخارجيّةِ أنور قرقاش، أنَّ إبرامَ اتفاقِ التطبيعِ مع إسرائيل كانَ مطلوباً لإنقاذِ حلِّ الدولتين، واستئنافِ التفاوضِ بينَ الإسرائيليين والفلسطينيين.

قرقاش قال إنَّ قضيّةَ الضمِّ للكثيرِ من العواصم العربيّة والأوروبيّة كانت بمثابةِ قنبلةٍ موقوتة استدعت قلقَ الجميع، ولذلك قامتِ الإمارات بإزالتها وشراءِ الوقت الذي كان سيُهدَرُ وفق تعبيره.

وأضافَ قرقاش بأنّ هذا الأمر لن يدومَ إلى الأبد لكنّه يمنحُ الوقت حقاً، محذّراً من أنّ حلّ الدولتين سيكون ميتاً إذا حصل خلافُ ذلك، ولم يستفد الجانبُ الفلسطينيُّ من تلك الفرصة لاستئناف التفاوض مع إسرائيل، لافتاً إلى أنّ اتفاقَ التطبيع الذي وصفهُ “اختراقاً تاريخياً” يمنحُ إسرائيل فرصةً لخلقِ ثقةٍ حقيقية مع اقتصاد عربي كبير، ودولةٍ ليس لها حدودٌ مع إسرائيل”
روحاني: حساباتنا مع الإمارات ستختلف إذا مُنحت إسرائيل موطئ قدم بالمنطقة

في السياقِ وصفَ رئيسُ النظام الإيرانيّ حسن روحاني اتفاقَ التطبيع المُبرم بينَ الإمارات وإسرائيل بأنّه خطأٌ إماراتي جسيم، معرباً عن أملِ طهران في أنْ تتخلّى أبوظبي عن ذلك القرار.

واعتبرَ روحاني في كلمةٍ متلفزةٍ أنَّ الاتفاقَ الذي تمَّ الإعلانُ عنهُ الخميس يمثّلُ “خيانةً لتطلعات الفلسطينيين والعربِ والمسلمين والقدس” لصالح فوزِ الرئيسِ الأمريكيّ دونالد ترامب في انتخاباتِ الرئاسةِ القادمة.

روحاني قالَ إنَّ حساباتِ إيرانَ مع الإماراتِ ستختلفُ، في حال سمحتْ لإسرائيلَ بأنْ يكونَ لها موطئُ قدمٍ في المنطقة، مشيراً إلى أنّها ترتكبُ خطأ إذا اعتقدت أنّها ستتمكّنُ من تعزيزِ أمنها واقتصادها من خلال التقارب مع الولايات المتحدة وإسرائيل، من خلالِ التطبيع الذي لنْ يَصبّ في صالحِ حكام الإمارات وأمنهم، وفق تعبيره.

قد يعجبك ايضا