قرغيزستان.. المعارضة تعلن الاستيلاء على السلطة بعد اقتحام مبان حكومية

جماعات معارضة في قرغيزستان قالت إنها استولت على السلطة بعد سيطرتها على مبان حكومية في العاصمة خلال احتجاجات على نتائج انتخابات برلمانية في البلاد ذات الأهمية الاستراتيجية بمنطقة آسيا الوسطى.

وفي أعقاب ذلك، ألغت لجنة الانتخابات المركزية نتائج الانتخابات التي جرت يوم الأحد وذلك حسبما أفاد موقع 24 كيه.جي الإخباري المحلي نقلا عن عضو في اللجنة.

وقال رئيس قيرغيزستان سورونباي جينبيكوف إن ثمة محاولة انقلاب في قرغيزستان التي تستضيف قاعدة جوية روسية ويوجد بها منجم ذهب كبير تديره كندا. وأمر قوات الأمن بألا تفتح النار في وجه المحتجين تحت أي ظرف.

وذكرت الحكومة أن قتيلا و590 مصابا سقطوا في الاضطرابات أثناء الليل. وقالت المعارضة إنها أطلقت سراح الرئيس السابق ألمظ بك أتامباييف المسجون على خلفية اتهامات بالفساد وإنها تناقش بالفعل تشكيل حكومة مؤقتة.

وتقع قرغيزستان على الحدود مع الصين وهي حليف وثيق لروسيا ولطالما كانت ساحة للمنافسة الجيوسياسية بين موسكو وواشنطن وبكين. ولها تاريخ من الاضطرابات السياسية وأطاح المعارضون باثنين من رؤسائها خلال آخر 15 عاما.

وانتشرت سيارات محترقة في العاصمة بشكك بعد أن سيطر المحتجون على المبنى الرئيسي للحكومة المعروف باسم البيت الأبيض والذي اندلعت فيه النار قبل أن تخمدها أجهزة الطوارئ.

كما اقتحم المحتجون المبنى الذي يوجد به مقر الرئاسة والبرلمان ثم اقتحموا مقر اللجنة الحكومية للأمن الوطني وأطلقوا سراح أتامباييف.

جماعات المعارضة سيطرت أيضا على عدد من المباني الأخرى ومنها مقر رئيس البلدية وعينت قائما بأعمال المدعي العام وقائدا لبشكك على الرغم من أنه لم يتضح مدى القوة الفعلية التي تمارسها.

وقال مراقبون غربيون إن شراء الأصوات خيم على الانتخابات التي انتهت فيما يبدو إلى فوز حزبين مناصرين لإقامة علاقات وثيقة مع روسيا بمعظم المقاعد.

وأحد هذين الحزبين مقرب من جينبيكوف.

قد يعجبك ايضا