قرار بعدم قبول الطيارين الأتراك للتدريب على مقاتلات “إف ـ 35”

في مؤشر واضح على تصاعد الخلاف بخصوص اعتزام أنقرة شراء دفاعات جوية روسية، قال مسؤولان أمريكيان إن الولايات المتحدة قررت عدم قبول المزيد من الطيارين الأتراك كان من المقرر استقبالهم في الولايات المتحدة للتدريب على مقاتلات إف-35.

لكن المسؤولان الأمريكيان، اللذان تحدثا إلى رويترز طالبين عدم الكشف عن اسميهما، أشارا إلى أن الباب لا يزال مفتوحاً أمام العدول عن القرار ربما إذا عدلت تركيا عن خططها.

وقالا إن القرار لا ينطبق حتى الآن إلا على الدفعات المقبلة من الطيارين الأتراك وطواقم الصيانة التركية التي تأتي عادة إلى الولايات المتحدة.

وذكر المصدران أنه لا يوجد قرار رسمي حتى الآن بوقف تدريب الطيارين الأتراك وطواقم الصيانة حاليا في قاعدة لوك الجوية في أريزونا.

ودخلت تركيا والولايات المتحدة، الشريكتان في حلف شمال الأطلسي، في نزاع معلن منذ شهور بسبب عزم تركيا شراء منظومة إس-400 الدفاعية الروسية التي ترى فيها واشنطن تهديدا لمقاتلات إف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن وتعتزم تركيا شراءها أيضا.

وتقول الولايات المتحدة إنه لا يمكن لتركيا امتلاك المنظومة الروسية والمقاتلات الأمريكية لكنها تفادت حتى الآن اتخاذ خطوات لكبح أو وقف التدريب المزمع للطيارين الأتراك.

ويتدرب أربعة طيارين أتراك حاليا في قاعدة لوك. وهناك طياران تركيان إضافيان في القاعدة يقومان بالتدريس. وبخلاف هؤلاء العسكريين الأتراك الستة، قال الجيش الأمريكي إن هناك عشرين تركيا من العاملين في صيانة الطائرات موجودون في القاعدة ويخضعون للتدريب.

وأبدت تركيا اهتماماً بشراء مئة من مقاتلات إف 35 بقيمة إجمالية تبلغ تسعة مليارات دولار بالأسعار الحالية، لكن خططها لشراء هذه المقاتلات ومنظومة الدفاع الجوي باتريوت الأمريكية الصنع، تُقابَل برفض واشنطن، التي تهدد كذلك بفرض عقوبات على أنقرة إذا أتمت الأخيرة صفقة الصواريخ الروسية.

قد يعجبك ايضا