قديروف يعلن سيطرة القوات الروسية على المنطقة الصناعة في سيفرودونيتسك

تقدّمٌ روسي ملحوظٌ في إقليم دونباس شرقيَّ أوكرانيا، بعد ساعاتٍ من إعلان الأخيرة، بدء سحبِ قواتها من بعض مناطق القتال، وتحديداً مدينة سيفرودونيتسك، التي باتت قاب قوسين من السقوط بيد القوات الروسية.

الرئيسُ الشيشاني رمضان قديروف قال إنّ القواتِ المهاجمة في سيفرودونيتسك، تمكّنت من السيطرةِ على كامل المنطقة الصناعيّةِ ومطارِ المدينة، وبدأت في عملياتِ المسح والتمشيط، لافتاً في ذات الوقت إلى إجلاءِ ثمانمئة مدنيٍّ كانوا في مصنعِ آزوت الكيماوي.

أوكرانيا بدورها قالت إنّ القواتِ الروسيّةَ هاجمت المنطقةَ الصناعية في سيفرودونيتسك وقصفت مصنعَ آزوت والقرى المجاورة، كما حاولت أيضا دخولَ مدينة ليسيتشانسك وحصارها.

وبحسب هيئةِ الأركان العامة للجيش الأوكراني، فقد استهدفت روسيا بعدة هجماتٍ صاروخية البنيةَ التحتيّةَ العسكرية والمدنية في الشمال بالقرب من مدينة خاركيف ثاني أكبرِ مدن البلاد وحتى سيفرودونيتسك في الشرق.

وزارة الدفاع: مقتل 80 مرتزقاً بولندياً بهجوم شرقي أوكرانيا

من جانبها أعلنت روسيا مقتلَ ثمانينَ مسلحاً بولندياً وصفتهم بالمرتزقة، وتدميرَ نحو ثلاثين مركبةً قتالية وراجمة صواريخ، خلال هجومٍ صاروخيٍّ استهدفَ منشأة “ميغاتكس” للزنك في منطقة دونيتسك شرقيَّ أوكرانيا.

في الأثناء تعرّضت منطقة جيتومير لقصفٍ روسي أسفر عن مقتلِ جنديٍّ على الأقل، فيما تعرضت منطقة تشيرنيهيف لقصفٍ صاروخيٍّ مكثف، مصدرُه الأراضي والأجواء البيلاروسية، بحسب ما ذكر الجيشُ الأوكراني.

وتزامنَ ذلك مع قصفٍ صاروخي آخر نُفّذ من البحر الأسود، على قاعدةِ “يافوريف” العسكرية بمنطقة لفيف، قرب الحدود مع بولندا، العضو بحلف الناتو، ما أدى لإصابةِ أربعة أشخاص، فيما استهدف قصفٌ مماثل، مدينةَ ميكولاييف ومحيطها جنوبي البلاد.. أكدت روسيا لاحقاً صحته، وقالت إنه أدى لمقتل ثلاثمئة جنديٍّ أوكراني وأجنبي، على حدِّ تعبيرها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort