مقتل وإصابة 15 عنصراً من قوات الحكومة السورية باستهداف حافلة عسكرية بدمشق

يومٌ عنوانُهُ الانفجارات المدوية في سوريا، أحدها ضرب عمق سيطرة قوات الحكومة السورية في العاصمة دمشق، والآخرُ بريف حمص وسط البلاد، وكلاهما بعبواتٍ ناسفة استهدفا حافلاتٍ عسكرية، وأسفرا عن قتلى وجرحى.

ففي العاصمة دمشق، انفجرت عبوةٌ ناسفة كانت مزروعةً بحافلة مبيتٍ عسكرية تنقل عناصر من قوات الحكومة السورية بالقرب من دوار الجمارك، ما أسفر عن مقتل عنصرٍ وإصابة أربعةَ عشرَ آخرين من قوات الحكومة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان من جانبه، أكّد أنّ الانفجار وقع في منطقة البرامكة بدمشق، وتسبب بمقتل ضابطٍ برتبة لواء، وإصابةِ أربعةَ عشرَ آخرين كحصيلةٍ أولية، بينهم خمسةُ مصابين حالتهم حرجة.
قتيل وجرحى من قوات الحكومة بانفجار سيارة عسكرية بريف حمص
في الأثناء، قُتِلَ عنصرٌ، وأُصيب عددٌ آخر من قوات الحكومة السورية، باستهداف سيارةٍ عسكريةٍ كانت تقلهم، بعبوةٍ ناسفة في ريف حمص وسط البلاد.

مصادر محلية من المنطقة، أفادت بأنّ عبوّةً ناسفة زرعها مجهولون انفجرت بسيارةٍ عسكريةٍ لقوّات الحكومة على الطريق الواصل بين حمص وبلدة مهين بريف حمص الجنوبي، ما أسفر عن مقتل عنصرٍ وإصابة آخرين، جرى نقلهم إلى مشفى مهين.

قوّات الحكومة، وبحسب المصادر، فرضت طوقاً أمنياً في محيط المشفى، وسط استنفارٍ أمنيٍّ كبير تَشهَدُهُ المِنطقة.

وتتعرّض الحافلات العسكرية التابعة لقوات الحكومة السورية لانفجارات بعبوات ناسفة في مناطق متفرقة من البلاد، لاسيما الطرق المؤدية إلى البادية، وغالباً ما تسفر عن مقتلِ وإصابةِ عناصرَ من القواتِ الحكومية.

قد يعجبك ايضا