قتيل وأكثر من 200 جريح باحتجاجات في السودان ضد الاتفاق السياسي

التوترات السياسية والأمنية في السودان في تصاعدٍ مستمرّ، في ظلّ استمرار التظاهرات الشعبية المناهضة للاتفاق السياسي الموقّع بين رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الأمر الذي تقابله قوات الأمن بالعنف والاعتقالات.

لجنة أطباء السودان، أعلنت مقتل متظاهرٍ وإصابة أكثر من مئتينِ آخرين، خلال محاولات قوات الأمن السودانية فضَّ الاعتصام وتفريق المحتجين في محيط القصر الرئاسي بالعاصمة الخرطوم ومناطق أخرى في البلاد.

عضوة اللجنة إحسان فقيري قالت في تصريحاتٍ صحفية، إنّ عدداً من المحتجين تعرّضوا لإصابات بإطلاق نار مباشر في الرأس والأرجل والصدر، فيما أُصيبَ عددٌ كبير بعبوات الغاز المسيّل للدموع، مشيرةً لوجود مصابين بحالاتٍ خَطِرَة في عددٍ من مستشفيات الخرطوم.

وتعليقاً على التظاهرات التي شهدتها العاصمة الخرطوم ومناطق أخرى في البلاد، قال المستشار الإعلامي لقائد الجيش السوداني الطاهر أبو هاجة، إنّ التظاهرات رفعت شعاراتٍ مختلفة ممّا يؤكّد اختلاف الأجندة والرؤى، مؤكّداً أنّ ما أسماها بالنبرة الخلافية والعدائية الصارخة يمكن أن تعيق التحوّل الديمقراطي السلس.

ورفضاً للاتفاق السياسي السوداني، خرج مئات الآلاف من المحتجين يوم الأحد بتظاهرةٍ حاشدة بالخرطوم، واتّجهوا إلى القصر الرئاسي للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين والعودة إلى المسار الديمقراطي، لكن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيّل للدموع بكثافة بعد اقتحامهم جسرَي المك نمر الرابط بين الخرطوم والخرطوم بحري، و”الحديد” الرابط بين أم درمان والخرطوم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort