قتيلٌ و12 جريحاً في لندن ولا علاقة للتشدّد هذه المرّة

صهيب العثمان

 

لندن هي الأكثر حظّاً في استهداف الإرهابيين لها في الآونة الأخيرة، بعد تفجير مانشستر وعملية الدهس على شارع لندن بريدج، يختار الإرهاب هذه المرّة المساجد والمسلمين في بريطانية على غير العادة، عملٌ فاجأ الجميع كون المتّهم الأوّل دائماً بالعمليات الإرهابية هم المسلمون.

حيث دهست سيّارة (فان) يستقلها 3 بريطانيين مجموعة من المصلّين لدى خروجهم من صلاة التراويح وتناولهم طعام السحور قرب مسجد فينسبري بارك، أو المسجد الكبير في شمال لندن.

وأفاد شاهد عيان بأنّ سائق السيّارة كان يقودها بسرعة عالية جدّاً وأراد قتل أكبر عددٍ من الأشخاص، لافتاً إلى أنّ الشرطة تأخّرت جدّاً قبل وصولها إلى مكان العملية.

الشيء الذي سمح بوقوع حادثة طعن بسكينٍ أيضاً، إذ قام مسلّحٌ بسكّين بالقفزِ من السيّارة التي دهست المصلّين وطعن شخصاً على الأقل.

وقال متحدّث باسم الشرطة البريطانية إن أوّل بلاغ تلقّته أجهزة الطوارئ عن الحادث كان عند منتصف الليل، مؤكّداً أنّ قوّات من الشرطة وفرق الطوارئ والإنقاذ هرعوا إلى المكان على الفور.

وقالت الشرطة البريطانية إنّ الحادث أسفر عن مقتل شخصٍ وإصابة 12 آخرين.

واستخدم المنفّذ سيّارة نقلٍ كبيرة (فان) في عملية الدهس، محاولاً إيقاع أكبر عددٍ من الضحايا، أما المستهدفون فهم جمعٌ من المصلّين لحظة خروجهم من المسجد في منطقة “فنزبري بارك” بعد انتهاء صلاة التراويح في ساعةٍ متأخّرة  من ليل الأحد.

وأعلنت الشرطة أنها اعتقلت الفاعل الذي يبلغ من العمر 48 عاماً وأمسك به مواطنون قبل اعتقاله، وأن المعلومات الأولية تشير إلى أنه “يميني عنصري معادٍ للمسلمين والمهاجرين.

وأضافت أنها نقلت الفاعل إلى المستشفى وأنه سيخضع لتقييم للصحة العقلية، كما أكّدت أنه ليس هناك أي مشتبه بهم غير الذي تم القبض عليه.

 

من جانبه، وصف عمدة لندن، صديق خان، الاعتداء بالـ “مروّع”، معلناً عن نشر أعدادٍ إضافية من الشرطة لتأمين المصلّين في شهر رمضان.

كذلك قال زعيم حزب العمال، جيريمي كوربن، إنه “مصدوم” من الاعتداء على المصلّين.

ومن جهتها أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، أن الواقعة التي خلّفت قتيلاً و12 مصاباً قرب مسجدٍ في لندن، تُعالج على أنها “هجومٌ إرهابي محتمل”.

وقالت ماي: “بأن الشرطة تتعامل مع هذا كهجوم إرهابي محتمل… كما ونوّهت بـأنها ستتولّى رئاسة اجتماع طارئ في وقتٍ لاحق”.

وأكّد مجلس مسلمي بريطانيا، المنظمة التمثيلية للمسلمين في المملكة المتّحدة، أن الاصطدام حصل أمام مسجد، لافتاً إلى أنّ السائق دهس المصلّين عمداً، وطالب السلطات بتعزيز الأمن قرب المساجد، مؤكّداً أنّ الحادث مظهرٌ عنيفٌ لترويع المسلمين.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort