قتلى وجرحى من قوات الحكومة بهجومين “لتنظيم داعش” في البادية

يتزايد نشاط تنظيم داعش الإرهابي وخلاياه بالبادية السورية في الآونة الأخيرة، مستهدفاً بشكلٍ متكررٍ وشبه يومي قوات الحكومة والمتعاونين معها، عبر هجماتٍ ونصب كمائن وزرع عبواتٍ وألغام.

التنظيم الإرهابي، استهدف بانفجارينِ منفصلينِ عبر عبواتٍ ناسفةٍ، آلياتٍ عسكريةً تابعةً للقوات الحكومية في باديتي دير الزور وحمص، ما أسفر عن مقتل أربعة عناصر وإصابة خمسةٍ آخرين بعضهم في حالاتٍ حرجة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد أكد ارتفاع أعداد قتلى قوات الحكومة وحلفائها، بهجماتٍ وكمائن لتنظيم داعش الإرهابي على مدار أكثر من عام، إلى ما يزيد على خمسمئةٍ وتسعةٍ وثلاثين عنصراً، بينهم اثنان من القوات الروسية.

قوات الحكومة تستقدم تعزيزات عسكرية إلى ريف درعا الغربي

وفي سياقٍ منفصلٍ، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، باستقدام قوات الحكومة عشرات العناصر المسلحة، إضافةً لآلياتٍ عسكريةٍ إلى مواقعها في مساكن جلين ومحيط بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، وذلك على خلفية التوتر الأمني الذي تعيشه المحافظة.

وبحسب المرصد السوري، يستعد عناصر الفرقة الرابعة في قوات الحكومة، لنشر عشرين حاجزاً عسكرياً، ابتداءً من مدينة درعا وصولاً إلى مناطق اليادودة وتل شهاب وزيزون بريف المدينة الغربي، في ظل تزايد عمليات الاغتيال التي تستهدف عناصر القوات الحكومية والمتعاونين معها في الفترة الأخيرة.

قد يعجبك ايضا