قتلى وجرحى من قوات الحكومة السورية والفصائل باشتباكات في المنطقة العازلة

قتلى وجرحى وغاراتٌ جويّةٌ مكثفة .. تصعيدٌ عسكريٌّ هو الأعنفُ خلال الفترة الأخيرة تشهدهُ المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، وسط تزايد حدّة الاشتباكات بين قوات الحكومة السورية من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهةٍ أخرى.

المرصدُ السوريُّ لحقوق الإنسان، أفادَ بمقتل اثني عشر عنصراً من قوات الحكومة السورية وإصابة سبعة عشر آخرين، خلال اشتباكاتٍ مع الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية، على محور تل الحدادة بمنطقة جبلِ الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بعد محاولاتٍ للقواتِ الحكوميّة التقدم في المنطقة.

وبحسب المرصد، فقد قتلَ خلال الاشتباكات أربعةُ عناصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية وعنصرين من الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي.

اشتباكاتٌ ترافقت مع قصفٍ صاروخيٍّ ومدفعيّ متبادل، وغاراتٌ جويّةٌ هي الأعنفُ خلال الفترة الأخيرة، نفذتها القوات الحكومية على مواقع الفصائل والهيئة الإرهابية في المنطقة.
الاحتلال التركي يقصف مواقع لقوات الحكومة في سراقب

كما قصفَ جيشُ الاحتلالِ التركيّ، مواقع لقوات الحكومة السورية في مدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي، دونَ ورودِ معلوماتٍ عن خسائر بشرية.

وفي وقتٍ سابق من يوم الإثنين، أعلنَ المرصد، فقدان ثلاثةُ مدنيين لحياتهم وإصابة آخرين بجروح جراء قصفٍ بأكثر من عشرة صواريخ نفذته الطائرات الروسيّة على أطرفِ مدينة بنّش بريف إدلب.

وهذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها روسيا وقوات الحكومة هذه المنطقة التي تبعُدُ عن مركز المحافظة نحو ستةِ كيلو مترات، منذ تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار المُبرم في الخامس من آذار / مارس الماضي، بين النظام التركي وروسيا.

قد يعجبك ايضا