قتلى وجرحى من القوات الحكومية والفصائل في المنطقة العازلة

مع دخولِ وقفِ إطلاقِ النّار في المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، يومه الرابع عشر، لا تزال الخروقاتُ مستمرّةً بين الأطراف المتصارعة هناك.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بسقوط قتلى وجرحى خلال اشتباكاتٍ شهدتها محاورُ في محيط بلدة البارة في جبل الزاوية، بين القوات الحكومية من جهة، والفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهةٍ أخرى.

في الأثناء استقدم الاحتلالُ التركيّ المزيد من التعزيزات العسكرية إلى الأراضي السورية، حيث دخلت ثلاثةُ أرتالٍ عسكريةٍ للاحتلال خلالَ أربعٍ وعشرين ساعة، كان آخرُها أكثرَ من خمسينَ آليةً عسكريّةً دخلت من معبر كفرلوسين شمالي إدلب.

وتزامنتِ التعزيزات مع ما قاله المرصد إنّها آلياتٌ تركيةٌ وجرافات، تعمل على فتح الطريق الدولي حلب اللاذقية المعروف بإم فور، والذي قطعته هيئة تحرير الشام الإرهابية في وقت سابق.

مسؤول حكومي يهدد بفتح طريق حلب اللاذقية بالقوة

في السياق هدّد مسؤولٌ في الحكومة السورية، بفتح الطريق السريع حلب اللاذقيةٍ من خلال عمل عسكريٍّ وبدعمٍ روسي، معتبراً أن الاحتلال التركي وما أسماها التنظيمات الإرهابية التابعة له قد أخلّوا باتّفاق وقف إطلاق النار حول إدلب.

وأوضح القائم بأعمال محافظ إدلب محمد فادي السعدون، بأن عرقلة تنفيذ الاتّفاق تتمّ إمّا بدفعٍ من الاحتلال التركي بشكلٍ مباشر، أو أنّ الأخيرَ غيرُ قادرٍ على تنفيذ الاتّفاق وأنه ضامنٌ للإرهابيين وفق تعبيره.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort