قتلى وجرحى في هجوم إسرائيلي على مطار تيفور شرقي حمص

للمرة الثانية خلال أقل من أربع وعشرين ساعة، استهدفت إسرائيل مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام السوري والقوات الإيرانية في سوريا، مخلفة قتلى وجرحى ودماراً كبيراً في المواقع المستهدفة.

القصف الإسرائيلي هذه المرة، استهدف مطار تيفور العسكري بريف حمص الشرقي، ما أسفر عن مقتل خمسة عناصر على الأقل من قوات النظام وعناصر ما يسمى الحرس الثوري الإيراني، وإصابة العشرات بجروح.

كما أسفر القصف بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن تدمير متسودع للصواريخ، وبعض المعدات العسكرية الأخرى.

من جانبها أعلنت وكالة أنباء سانا التابعة للنظام، أن دفاعات الأخير الجوية، تصدت للهجوم الإسرائيلي ودمرت صاروخين من الصواريخ التي استهدفت مطار تيفور، وقالت إن الهجوم أسفر عن مقتل عنصر وجرح اثنين آخرين وإصابة مستودع ذخيرة، بالإضافة إلى أضرار مادية ببعض الأبنية والعتاد.

هذا الاستهداف جاء عقب هجوم نفذته إسرائيل على مواقع لقوات النظام والحرس الثوري، في ريف القنيطرة، وأماكن جنوبي وغربي العاصمة دمشق، تضم مستودعات أسلحة وقواعد عسكرية، ما أسفر عن مقتل عشرة عناصر من قوات النظام والحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني.

الهجمات الأخيرة وقعت بالرغم من امتلاك النظام لمنظومة الدفاع الروسية إس 300، كما إن إسرائيل على غير العادة، أصبحت تعلن عن الهجمات التي تنفذها داخل سوريا بعد وقوعها مباشرة، ما يوضح بحسب مراقبين، أن تلك الهجمات تأتي بمباركة من روسيا الراغبة في تقليص النفوذ الإيراني داخل سوريا، وإن أعلنت خلاف ذلك.

قد يعجبك ايضا