قتلى وجرحى في معارك بين أطراف النزاع بالمنطقة العازلة شمال غربي سوريا

على الرغم من غياب الطيران في سماء المنطقة العازلة شمال غربي سوريا منذ مساء الأحد، فإن المعارك العنيفة لم تهدأ بين قوات النظام السوري والفصائل المسلحة المدعومة من تركيا وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بوقوع اشتباكات عنيفة إثر هجوم شنته الفصائل المسلحة على مواقع قوات النظام في محور عين العشيرة بجبل التركمان في ريف اللاذقية الشمالي، سقط فيها قتلى وجرحى في الطرفين.

المرصد ذكر أيضاً أن قوات النظام أطلق مئات القذائف الصاروخية على مناطق متفرقة من ريف حماة الشمالي منها بلدات الأربعين وجبل شحشبو واللطامنة، بالإضافة إلى خان شيخون ومعرة حرمة في القطاع الجنوبي من محافظة إدلب.

جرح خمسة مدنيين في قصف للنظام بريف حلب الجنوبي

ريف حلب الجنوبي، لم يكن هو الآخر بمنأى عن العنف، فقوات النظام شنت قصفاً صاروخياً طال مواقع في قريتي زمار وحوير العيس سقط فيه خمسة جرحى على الأقل بصفوف المدنيين.

وفي آخر حصيلة للقتلى منذ بدء التصعيد الأعنف ضمن المنطقة العازلة، أفاد المرصد السوري بسقوط 1600 شخصٍ، بينهم حوالي أربعمئة مدني نصفهم من الأطفال والنساء.

قوات الاحتلال التركي تستقدم تعزيزات جديدة إلى المنطقة العازلة

ومع تصاعد العنف واشتداد المعارك بين أطراف النزاع، تستقدم قوات الاحتلال التركي، مزيداً من التعزيزات العسكرية إلى داخل الأراضي السورية التي تحتلها.

مصادر أكدت بأن الاحتلال التركي أدخل رتلاً عسكرياً جديداً مؤلفاً من عشرين آلية عسكرية، تمركزت عند إحدى نقاط المراقبة التابعة له ضمن المنطقة العازلة.

وبينما يعزز الاحتلال التركي تواجده هناك، فإن قواته قصفت أهدافاً للنظام، رداً على استهداف الأخيرة نقاط مراقبة له، فيما اعتبرت روسيا أن القصف التركي تصعيد غير مقبول.

قد يعجبك ايضا