قتلى وجرحى بكربلاء وتصاعد الاحتجاجات بعدد من المحافظات

مع تلويح عدة كتل سياسية عراقية لإعادة تكليف رئيس حكومة تصريف الاعمال عادل عبد المهدي، تعود الصدامات مجدداً في ساحات بلاد الرافدين التي تطالب بإسقاط الطبقة السياسية الحاكمة.

المعتصمون في ساحة التحرير وسط بغداد عبروا عن رفضهم لعودة عبد المهدي لرئاسة الحكومة كذلك شهدت محافظات الجنوب العراقية، تظاهرات واعتصامات، بالإضافة الى قطع الطرق الرئيسية والجسور.

ففي كربلاء، والتي توجه فيها المتظاهرون نحو مبنى إدارة الحكومة المحلية وسط شعارات ترفض محاولات إعادة الترويج لعبد المهدي، لجأت القوات الأمنية مجدداً إلى العنف كورقة ضغط على المتظاهرين، فاستخدمت القوات الأمنية قنابل الغاز المسيلة للدموع والرصاص الحي، ما أدى لمقتل متظاهرين اثنين وإصابة آخرين.

وفي محافظة ذي قار أضرم المحتجون النار في إطارات فوق الجسر، ورددوا شعارات تندد بفشل الحكومة بمهامها وعدم كشفها للجهات التي تقتل وتخطف المتظاهرين والناشطين.

أما محافظة البصرة شهدت انتشاراً أمنياً مشدداً، وقطعاً للعديد من الطرق، خوفاً من تصاعد زخم التظاهرات الرافضة لممارسات الأمن ولأعمال العنف والاعتقال ضد المتظاهرين، واستمرار عمليات الاغتيال.

كما أغلق متظاهرون في محافظة النجف طريق المطار الدولي، وأقدم طلبة جامعة الكوفة على إغلاق بوابة الجامعة، ومنعوا الموظفين من الدخول إليها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort