قتلى وجرحى بقصف متبادل بين قوات الحكومة والفصائل بريف إدلب

المشهدُ الميدانيُّ بمناطقِ الصراع شمال غربي سوريا يأخذُ مسار التصعيد، في ظلِّ تزايد عمليّات القصفِ والاشتباكات وتحليقٍ للطيرانِ الحربيّ هو الأكثفُ من نوعهِ منذُ اتّفاقِ وقفِ إطلاقِ النار مطلع آذار الماضي.

المرصدُ السوريُّ لحقوقِ الإنسان، أفادَ بمقتلِ عنصرين من قواتِ الحكومةِ السوريّة وجرح آخرين، بقصفٍ صاروخيٍّ نفّذته الفصائلُ المسلحةُ التابعة للاحتلال التركي، على محورِ بلدةِ جرادة بريف إدلب الجنوبي.
سوريا
القوات الحكومية تقصف محيط نقطة المراقبة للاحتلال التركي
القواتُ الحكوميّةُ بدورها، قصفتْ بالمدفعيّةِ محيطَ نقطةِ المراقبةِ التابعةِ للاحتلالِ التركيّ في قرية شنان بريف إدلب الجنوبي، بالتزامنِ مع قصفٍ على قريتَي دير سنبل وبينين بمنطقةِ جبل الزاوية، بالإضافةِ إلى قصفِ منطقةِ جبلِ التركمان بريف اللاذقية الشمالي، دونَ ورودِ معلوماتٍ عن خسائر بشريّة.

كما قصفتِ القواتُ الحكوميّةُ بالمدفعيّةِ الثقيلة وقذائف الهاون، مواقع الفصائل المسلحة وهيئة تحرير الشام الإرهابيّة، الجناح السوريّ لتنظيم القاعدة، على محاور ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع اشتباكاتٍ عنيفةٍ على محورِ الفطيرة جنوبي إدلب.

يأتي هذا، بالتزامنِ مع تحليقٍ مكثّفٍ للطائراتِ الحربيّةِ الروسيّة وطائراتِ الاحتلالِ التركي، في أجواء ريفَي اللاذقية الشمالي وإدلب الجنوبي، بحسب المرصد.
الاحتلال التركي يستقدم رتلاً عسكرياً جديداً إلى ريف إدلب

وفي السّياق، أعلنَ المرصدُ السوريّ، دخولَ رتلٍ عسكريٍّ جديد للاحتلال التركي إلى محافظة إدلب، عبر معبر كفرلوسين الحدودي، مؤلفٌ من نحو ثلاثين آليّة عسكريّة، تضمُّ مدرعات وشاحنات وناقلات جند، اتّجه إلى نقاطِ المراقبةِ التركيّة في ريف إدلب

ومع دخولِ الرتلِ الجديد، بلغَ عددُ الآليات العسكريّة التابعة للاحتلال التي دخلت الأراضي السورية، منذُ وقفِ إطلاق النار الأخير، أكثر من أربعة آلاف ومئتين وخمس وتسعين آلية، إضافةً لآلاف الجنود.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort