قتلى وجرحى بقصف روسي على مدرسة في منطقة لوغانسك

رغم تحذير السلطات الأوكرانية من تكثيف الهجمات الروسية مع اقتراب إحياء ذكرى انتصار الاتحاد السوفياتي على ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، فإن تلك الهجمات زادت من وتيرتها، ما أسفر السبت عن مقتل شخصين في قصف على مدرسة في قرية بيلوهوريفكا، وسط مخاوف من مقتل نحو ستين شخصاً ما يزالون تحت الأنقاض، بحسب حاكم منطقة لوغانسك الأوكرانية سيرهي غايداي.

غايداي قال إن روسيا أسقطت قنبلة بعد ظهر السبت على المدرسة التي كان يحتمي بداخلها نحو 90 شخصا، وتم إنقاذ 30 شخصا من تحت الأنقاض، مضيفاً أنه من المرجح أن 60 شخصا قضوا نحبهم تحت حطام المبنى.

المسؤول الأوكراني أشار إلى أن قوات بلاده ما تزال تسيطر على المنطقة، لكنه أكد بأن الوضع رغم ذلك صعب للغاية.

رئيس الشيشان يقول إن جنوده سيطروا على مدينة بوباسنا

من جهته قال رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف الأحد إن قوات بلاده سيطرت على معظم مدينة بوباسنا بشرق أوكرانيا، في حين قال مسؤولون أوكرانيون إن المعارك في المدينة ما تزال مستمرة.

مستشار الرئيس الأوكراني أوليكسي أريستوفيتش، قال في وقت متأخر السبت، إن القتال العنيف في بوباسنا ما يزال مستمراً، مضيفاً أن القوات الشيشانية لم تشارك في القتال، لكنها كانت تنهب وتسجل مقاطع مصورة.

زيلينسكي: الحكومة تعمل على إجلاء العسكريين والمسعفين والجرحى من آزوفستال

في غضون ذلك قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن حكومته تستعد الآن للمرحلة الثانية من مهمة الإجلاء من مصنع آزوفستال، مع التركيز على “الجرحى والمسعفين”.

وأعرب زيلينسكي عن شكره للصليب الأحمر الدولي والأمم المتحدة على المساعدة في تنفيذ المرحلة الأولى من عملية الإجلاء في آزوفستال، وقال إن الحكومة ستحاول إنشاء ممرات إنسانية لجميع سكان ماريوبول والمناطق المحيطة بها يوم الأحد.

قد يعجبك ايضا