قتلى وجرحى بانفجار وإطلاق نار على سجن شرقي أفغانستان

في ضربةٍ للهدنة المعلنة بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان بمناسبة عيد الأضحى، شن مسلحون هجوماً على سجنٍ شرقي البلاد، ما أسفر عن مقتل شخصٍ على الأقل وجرح آخرين.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية ننغرهار عطاء الله خوجياني في تصريحاتٍ إعلاميةٍ إن مسلّحين مجهولين اقتحموا سجناً في مدينة جلال أباد شرقي أفغانستان، وفجّروا سيارةً مفخخةً قرب السجن قبل أن يطلقوا النار على الحراس.

خوجياني أضاف أن عدداً من المسلحين اشتبكوا مع قوات الأمن، ما أسفر عن مقتل شخصٍ وإصابة ثمانية عشر آخرين بجروح.

حركة طالبان التي أعلنت صمود الهدنة في وقتٍ سابق، نفت أي صلةٍ لها بالهجوم، وأكد المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد إن الحركة لم تأذن بعد بشن هجماتٍ على مراكز وقوات الحكومة الأفغانية.

قوات الحكومة تقتل قيادياً في تنظيم داعش الإرهابي شرقي البلاد

وفي سياق منفصل، أعلنتِ الاستخباراتُ الأفغانيّةُ، أنَّ وحدةً من القواتِ الخاصّةِ تمكّنتْ من قتلِ قياديٍّ في تنظيمِ داعش الإرهابيّ شرقي البلاد، وقالتْ المديريةُ الوطنيّةُ للأمنِ، إنّ القواتِ الأفغانيّة تمكّنتْ من قتلِ المدعو أسد الله أوراكزي، أحد مسؤولي الاستخبارات في داعش، قرب جلال أباد.

الاستخبارات الأفغانية أكدت أنَّ الإرهابي متورّطٌ في عدّة هجماتٍ ضدَّ أهداف عسكريّة ومدنيّة في مختلفِ أنحاء البلاد.

وكان تقريرُ للأممِ المتحدة قد أشار إلى أنّ تنظيم داعش الإرهابي نفذ سبعة عشر هجوماً مسلحاً، تسبّب في سقوطِ ضحايا مدنيين خلال الأشهر الستة الأولى من عام ألفين وعشرين.

قد يعجبك ايضا