قتلى من قوات الحكومة السورية “والنصرة” باستهدافات متبادلة بريفي حماة واللاذقية

تشهد مناطق شمال غربي سوريا استهدافاتٍ وقصفاً متبادلاً بين قوات الحكومة من جهة، وهيئة تحرير الشام الإرهابية والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي من جهة أخرى، ما يسفر عن قتلى وجرحى من الجانبين، بالإضافة إلى ضحايا مدنيين، دون أن تحدث تلك الهجمات أي تغيير في خرائط السيطرة الميدانية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد بتعرض مواقع الحكومة على أحد محاور ريف اللاذقية الشمالي للقصف من قبل هيئة تحرير الشام الإرهابية، ما أسفر عن مقتل عنصر من القوات الحكومية، وذلك بالتزامن مع مقتل عنصر من الهيئة الإرهابية بقصف حكومي استهدف محور سهل الغاب بريف حماة وسط البلاد.

المرصد أضاف أن طائرة مسيّرة انتحارية تابعة لقوات الحكومة السورية شنت هجوماً على محور قرية تل واسط بريف محافظة حماة الغربي، ما أسفر عن مقتل عنصر من الهيئة الإرهابية.

وفي وقت سابق استهدفت مسيرة انتحارية تابعة لقوات الحكومة موقعا للهيئة الإرهابية في محيط قرية العنكاوي بسهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

هذه التطورات سبقها قصف حكومي بالمدفعية الثقيلة استهدف مواقع يرجّح أنها تابعة للهيئة الإرهابية في جبل الزاوية بريف محافظة إدلب، تزامناً مع تحليق مكثف لمسيرات هجومية فوق الساحل السوري.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أوضح أنّ القصف استهدف أطراف بلدة البارة وحرش بينين بالريف الجنوبي لإدلب، مشيراً إلى أن طائراتٍ مسيرةً مذخرةً تابعةً للتحالف الدولي كانت تحلق في أجواء مدينة إدلب.

ويأتي هذا بعد ساعات على مقتل عنصر من قوات الحكومة السورية برصاص الفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي، في محور سهل الغاب بريف حماة.