قتلى من قوات الحكومة السورية باستهداف للهيئة الإرهابية في ريفي إدلب وحلب

تتصاعد بشكل شبه يومي وتيرة الهجمات والقصف المتبادل في شمال غربي سوريا، بين قوات الحكومة وحلفائها من جهة، وهيئة تحرير الشام الإرهابية “جبهة النصرة سابقاً” والفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي من جهة أخرى، ما يسفر غالباً عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين، بالإضافة إلى ضحايا مدنيين.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بمقتل ضابط في قوات الحكومة السورية نتيجة استهداف مسيرة تابعة لجبهة النصرة نقطةً عسكريةً لقوات الحكومة على محور سراقب في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

المرصد أضاف أن عناصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية استهدفوا مواقع ونقاطاً عسكريةً لقوات الحكومة السورية في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن مقتل ضابط من قوات الحكومة، مشيراً إلى إصابة عنصر من القوات الحكومية قنصاً في الريف ذاته.

المرصد الحقوقي أشار إلى مقتل عنصر من قوات الحكومة السورية قنصاً برصاص هيئة تحرير الشام الإرهابية على محور 46 بريف حلب الغربي

بالمقابل استهدفت قوات الحكومة السورية بقصف مدفعي قرى وبلدات الأبزمو وتقاد وأرحاب والسحارة بريف حلب الغربي، دون ورود معلومات عن الخسائر التي خلفها القصف.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعاتٍ من استهداف قوات الحكومة بلدة سرمين في ريف إدلب بقصفٍ صاروخي، ما أسفر عن فقدان طفلة وامرأة لحياتهما وإصابة أحد عشر شخصاً، بينهم نساءٌ وأطفال.

قد يعجبك ايضا