قتلى من قوات البيشمركة في مواجهات مع تنظيم داعش الإرهابي

التحذيراتُ من عودة ِتنظيمِ دَاعش الإرهابي لم تَعُدْ مجرَّدَ تكهنات، بل أصبحَتْ حقيقةً واقعيّة تشهدُها مناطقُ عديدةٌ في إقليم كردستان والعراق.

فبعد هجوم مخمور الدامي الذي راح ضحيته أكثر من عشرة عناصر من قوات البيشمركة، شنَّ التنظيم الإرهابي مجدَّداً هجماتٍ على مواقعَ للبيشمركة، قرب قرية قره سالم في مِنطقةٍ تفصل بين أربيلَ وكركوك.

الهجوم الإرهابي أسفر عن مقتلِ مدنيٍّ وأربعةٍ من قوّات البيشمركة، إضافةً إلى جرحِ ستّةٍ آخرين، جرَّاءَ مواجهاتٍ عنيفةٍ بينَ الجانبَينِ بحَسبِ مصادرَ من وزارة البيشمركة، التي قالت إنَّ داعش يستخدم تكتيكاتِ الكرِّ والفَرِّ في هجماتٍ ليليةٍ على مواقعِهم.

وفي هجومٍ منفصل، اقتحمَ عناصرُ من التنظيم الإرهابي قرية لهيبان التابعة لقضاء الدبس في كركوك، فيما أكّدَ مصدرٌ أمنيٌّ عودةَ سكّان القرية إلى بيوتهم بعد يومٍ شَهِدَ نزوحاً إثرَ تهديداتٍ لداعش باجتياحِ القرية.

ووسط تساؤلاتٍ عن أسباب عودة التنظيم الإرهابي إلى البلد وتجدُّدِ أعمالِهِ الإرهابية التي يكون وقودها الأبرياء، ومغزى توقيت عودته، حذّر رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني من أن هجمات داعش الأخيرة مخاطرُ حقيقيّة على أمنِ واستقرارِ العراق والمِنطقة والعالم.

بارزاني شدَّد على ضرورةِ تمتين دعم المجتمع الدولي والتحالف الدولي للعراق وإقليم كردستان، داعياً العراق وشركاءَهُ للتصدّي بشكلٍ جديٍّ للإرهاب والقضاء عليه.

ويشهد العراق، منذ بداية العام الجاري، تصاعداً لنشاط تنظيم داعش بعد أن أعاد تنظيم صفوفه مستغلاً غيابَ التنسيقِ الأمنيّ في المناطق المُتنازع عليها بين بغدادَ وأربيل.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort