قبيل انطلاق المفاوضات… قصف روسي يستهدف عدة مدن أوكرانية

مع استمرار القتال العنيف الذي ازداد ضراوةً بضغط القوات الأوكرانية لاستعادة السيطرة على أراض شمال العاصمة كييف، كثّفت روسيا قصفَها الصاروخي على عدّة مدنٍ أوكرانية، وذلك قُبيل إجراءِ محادثاتٍ مع أوكرانيا في تركيا، لوقف إطلاق النار في محاولةٍ لإنهاء أكثرَ من شهرٍ من الحرب.

الصواريخ الروسية ضربت كييف ومدن خاركيف ولوتسك وريفني وجيتومير، وَفقاً لمسؤولين أوكرانيين، فيما واصلت القوات الروسية محاولةَ التقدّم نحو كييف من الشرق والشمال الغربي، في محاولةٍ للسيطرة على الطرق الرئيسية.

استعادة السيطرة على بلدة إيربين الاستراتيجية

القصف الروسي الذي وُصِفَ بالعنيف، جاء بعد ساعاتٍ من تمكُّن القوات الأوكرانية من استعادة السيطرة على بلدة إيربين الاستراتيجية شمال كييف، التي سيطرت عليها القوات الروسية في وقتٍ سابق، وذلك بحسب رئيس بلدية المدينة، ألكسندر ماركوشين.

تطوّراتٌ سبقت محادثات السلام المقرَّرةَ اليوم بين ممثلين عن موسكو وكييف في مدينة إسطنبول التركية، وسط عدم تفاؤلٍ غربيّ بأيِّ نتائجَ منها، حيث قال مسؤولٌ كبير في الاتحاد الأوروبي، إنّه “لا أحدَ يعتقد أنّ هناك فرصةً للتوصّل إلى حلٍّ دبلوماسيٍّ في الأيّام القليلة المقبلة أو حتى الأسابيع القليلة المقبلة”.

وكان المتحدّث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قال الإثنين، إنه لم تحدث انفراجةٌ كبيرة في المفاوضات ولم يُحرَز أيُّ تقدمٍ بشأن اجتماعٍ محتملٍ بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort