قبل أيام من تطبيق قيصر.. الأسد على حافة الهاوية

يثير التخبط داخل أروقة الحكومة السورية قبل أيامٍ على تطبيقه، ويدفع الليرة إلى انهيارٍ غير مسبوقٍ، فاتحاً الباب لحراكٍ شعبيٍّ جديدٍ باسم ثورة الجياع… قانون العقوبات الأمريكي المعروف بقانون قيصر، قد يدقّ المسمار الأخير في نعش الحكومة السورية، وفق تقريرٍ لمجلة فورين بوليسي.

القانون الذي يدخل حيز التنفيذ الأربعاء القادم، يراه مراقبون توجيه ضربة أخيرة للاقتصاد السوري المنهار أساساً، من خلال استهدافه لأي طرفٍ دوليٍّ تربطه علاقاتٌ تجاريةٌ مع الحكومة السورية، ما ينذر بأيامٍ قاسيةٍ على الحكومة وداعميها الروسي والإيراني.

ويتوقع أن يدفع “قيصر”، بالرئيس السوري بشار الأسد إلى حافة الهاوية، حيث لم تنجح جولاتٌ متعاقبةٌ من العقوبات المباشرة في ثنيه عن السعي إلى تحقيقٍ انتصارٍ عسكريٍّ، لفرض واقعٍ ميدانيٍّ يسمح له بالاستغناء عن القرارات الدولية والمسار السلمي.

ودعا كبار الأعضاء الديمقراطيين والجمهوريين في لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، إدارة الرئيس دونالد ترامب، إلى تطبيق التدابير الجديدة بحزمٍ بعد سريانها، وذلك لدفع الحكومة السورية، للتوقف عما وصفوه ذبح الأبرياء، وإعطاء مزيدٍ من الحريات، والسير نحو المصالحة والاستقرار في البلاد.

وينصّ القانون خاصةً على تجميد مساعدات إعادة الإعمار، وفرض عقوباتٍ على الحكومة السورية وشركاتٍ متعاونةٍ معها، ما لم يتم محاكمة مرتكبي الانتهاكات، كما يستهدف أيضاً كياناتٍ روسية وإيرانية تعمل مع الحكومة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort