قبرص.. وزير الداخلية يتهم النظام التركي باستغلال قضية الهجرة

على مدى أعوامٍ والنظامُ التركي يستغلّ قضية الهجرة غير الشرعية الناجمة عما تشهده المنطقة من صراعاتٍ لتكون بمثابة ورقةِ ضغطٍ سياسي تهدّد بها أنقرة دولَ الاتحاد الأوروبي من خلال تسهيل تدفق اللاجئين عبرَ أراضيها إلى قبرص العضو بالاتحاد الأوروبي.

وزيرُ الداخلية القبرصيّ نيكوس نوريس سلَّط الضوءَ على هذه القضية بالقول إنّ “قضية الهجرة في قبرص مشكلة كبيرة لأنها استُغلّت من قبل تركيا”.

وزير الداخلية: ما تفعله تركيا بشأن قضية الهجرة عمل وحشي
نوريس انتقدَ إجراءاتِ النظام التركي ووصفَها بالعمل الوحشي، مشيراً لازديادِ طلبات اللجوء الجديدة إلى أكثر من ثلاثة عشر ألفاً العام الماضي فيما يبلغ عدد السكان الإجمالي في قبرص ثمانيمئة وخمسينَ ألف نسمة.

واتّهمَ الوزيرُ القبرصي النظام التركي الذي يحتلّ الشطرَ الشمالي من الجزيرة منذ العام ألفٍ وتسعمئة وأربعة وسبعين، بالتسبب بتدفّق اللاجئين السوريين والقادمين من إفريقيا. وبحسب نوريس فإنَّ العديد من الوافدين يستقلّون طائرةً من إسطنبول باتجاه الشطر الشمالي من قبرص الذي لا تعترفُ به دوليّاً إلّا أنقرة، ثم “من هناك يتجهون إلى المنطقةِ العازلة بمساعدة مهربين.

وكانت منظماتٌ حقوقية قد أكّدت أنّ اللاجئين يواجهون ظروفاً مزرية في المخيّم الرئيسيّ للمهاجرين في قبرص إذ يتوافدُ ما بين ستين وثمانين مهاجراً غيرَ نظامي يوميّاً.

وأبرمَ الاتحادُ الأوروبي اتفاقاً مع النظام التركي عام ألفين وستة عشر قدَّم بموجبه للأخير ملياراتِ الدولارات مقابل وقفِ تدفّق اللاجئين إلى أوروبا، لكن أنقرة استغلّت القضيةَ لتنفيذ أجنداتٍ سياسية، وواصلت ابتزاز بروكسل عبر التهديد بإغراق الاتحاد الأوروبي باللاجئين، الأمر الذي أثار ردودَ فعلٍ غربية مندّدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort