قبائل وأعيان ليبيا يحذرون من مطامع النظام التركي

التدخل التركي في ليبيا عسكريا إلى جانب حكومة الوفاق يندرج في إطار أطماع نظام العدالة والتنمية بقيادة رجب طيب أردوغان في ثروات البلاد، هذا ما يؤكده مشايخ وأعيان ليبيا في تصريحاتهم الأخيرة.

رئيس ديوان المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، محمد المصباحي أكد أن تركيا تستخدم عناصر حكومة الوفاق والمرتزقة للهجوم على منطقة الهلال النفطي، للتحكم بثروات البلاد.

المصباحي أوضح أن النظام التركي يسعى لتعزيز تواجده بالساحة الليبية سياسياً واقتصادياً، وعليه فإن الليبيين بحاجة للدعم العربي، داعياً مصر والإمارات والأردن والسعودية إلى تفعيل اتفاقيات الدفاع لمساعدة ليبيا في مواجهة الإرهاب، والتصدي لما وصفها بالهجمة الإخوانية.

تحذيرات من تحويل قاعدة الوطية الليبية إلى مركز لانطلاق الإرهابيين

إلى ذلك، حذر النائب البرلماني عن حركة “تحيا تونس”، مبروك كرشيد، من تحويل تركيا قاعدة الوطية العسكرية في ليبيا إلى مركز لانطلاق الإرهابيين نحو تونس

وقال كرشيد إن تركيا تستعد لنشر آلاف المرتزقة التابعين لها في القاعدة التي تقع قرب الحدود التونسية.

يأتي هذا فيما جدد الرئيس التونسي قيس سعيد، تمسك تونس بالشرعية الدولية وبضرورة أن يكون الحل ليبيا خالصاً، يعبر عن إرادة الشعب الليبي وحده، مشيراً إلى أن بلاده هي أكثر الدول تضرراً من الوضع الحالي على كل الأصعدة.

قد يعجبك ايضا