قاسمي يتهم السعودية بإذكاء الفتنة المذهبية

كشف قائد فيلق القدس التابع لـ الحرس الثوري الإيراني “قاسم سليماني” عن وجود معارضةٍ داخليةٍ على مستوى عالٍ في إيران، وقال في خطابٍ له “إن أصدقاء في الداخل والخارج قالوا لنا لا تتدخلوا في القضية السورية والعراقية ودافعوا عن الثورة بطريقة محترمة”، و”أوضح “أنَّ بلاده بلغت قوة غير مسبوقة، بسبب ما اعتبره دور خامنئي المؤثرفي مواجهة خطر الفتنة الطائفية في الداخل الإيراني.

واتهم سليماني السعودية بالسعي إلى إشعال حرب مذهبية مع إيران، على حد تعبيره، منتقدا موقف المساجد في عدد من الدول العربية، منها مصر والأردن، وقال إنه: “لا يستطيع أي جيش في العالم الوقوف في مواجهة حرب مذهبية، لكن الأمر الذي استطاع أن يقف في مواجهة هذه الحرب هي التربية السليمة للأفراد في المسجد”، مؤكداً على أهمية المسجد في صناعة الأشخاص وهيكلة روحية الأفراد لمواجهة الأخطار المحدقة بالعالم الإسلامي.

ونفى سليماني أن تكون بلاده ميّزت بين مصالحها ومصالح العراق، أو بحثت السيطرة على آبار النفط ومدينتي الموصل وكركوك في العراق، وأن تكون قواته حصلت على مقابل مادي لقاء مشاركتها خارج الحدود، ورداً على اتهام إيران بزعزعة الاستقرار في المنطقة، قال سليماني “نحن بالطائفة منعنا الحرب الطائفية وليس القوة العسكرية، عندما يتمكن نظام من حل القضايا القومية واللغوية هذا مصدر ثبات وكان المرشد سبب التوصل إلى هذا المناخ”.

وإشارة سليماني إلى خطر الفتنة الطائفية،  تأتي بعد أيام من انتقادات تحت قبة البرلمان الإيراني، بسبب عدم توجيه دعوة إلى رموز أهل السنة في إيران، لحضور مراسم اليمين الدستورية للرئيس الإيراني حسن روحاني، على الرغم من تأييد روحاني من قبل شخصيات سنية في حملة الانتخابات الرئاسية أيار الماضي.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort