قاذفتان من طراز “بي 52” تحلقان فوق الخليج أقلعتا من قاعدة لويزيانا

في خطوة اعتبرها مراقبون استعراضاً للقوة ضد خصوم الولايات المتحدة الأمريكية وخاصة النظام الإيراني، حلقت قاذفتان أمريكيتان من طراز “بي 52” فوق منطقة الخليج، بعد أن كان الجيش الأمريكي قد قلص وجوده العسكري في المنطقة.

القيادة المركزية للجيش الأمريكي قالت في بيان، إن القاذفتين الثقيلتين اللتين يطلق عليهما اسم “ستراتوفورترس” ويمكنهما حمل أسلحة نووية أقلعتا من قاعدة باركسديل الجوية في لويزيانا، وتم إخطار أطقمهما في اللحظة الأخيرة بذلك.

البيان ذكر أن الطائرتين حلقتا فوق الخليج مع طائرات أخرى تابعة لسلاح الجو الأمريكي وطائرات من دول شريكة، موضحاً أن هذه هي الطلعة الثانية لقاذفات “بي 52” خلال شهرين في المنطقة.

قائد القيادة المركزية فرانك ماكنزي قال إنه يجب على خصوم واشنطن أن يفهموا أنه لا توجد دولة أكثر استعداداً وقدرة من الولايات المتحدة؛ لنشر قدرات قتالية إضافية بسرعة في مواجهة أي عدوان، مضيفاً أن قدرتهم على التعاون مع الشركاء في مهمة كهذه تثبت القدرة على الاستجابة المشتركة لأي أزمة.

من جانبه صرح مسؤول عسكري أمريكي طلب عدم ذكر اسمه لفرانس برس بأن هذا التحليق لم يكن مرتبطاً بأي تهديد معين، مشيراً إلى أنه عرض لقدرات الولايات المتحدة على نشر القدرات الدفاعية بسرعة.

وأصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراراً بسحب ألفي جندي من أفغانستان بحلول الخامس عشر من كانون الثاني/ يناير القادم، على أن يغادر خمسمئة آخرون من العراق ويبقى ألفان وخمسمئة جندي في كل دولة.

قد يعجبك ايضا