قائد فيلق القدس الإيراني يصل العاصمة بغداد ويجتمع بقادة الفصائل

على خلفية استهداف منزل رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وصل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني، إلى العاصمة العراقية بغداد في زيارة مفاجئة.

مصدر مطّلع أفاد بأنّ قاآني وصل إلى بغداد بدعوة من الحكومة العراقية، وعقد فور وصوله اجتماعاً مع قادة الفصائل الشيعية، لبحث تداعيات عملية الاستهداف التي تعرّض لها الكاظمي.

قاآني التقى أيضاً برئيس الحكومة العراقية، وأكد رفض بلاده الكامل لمحاولة الاستهداف التي تعرض لها الكاظمي وتقديم المساعدة للعراق في التحقيق، نافياً في الوقت نفسه علم طهران بالعملية ومن يقف خلفها، بحسب المصدر.

ووفقاً للمصدر، فإنّ أجواء اجتماع قائد الحرس الثوري الإيراني بالفصائل العراقية لم تكن إيجابية، وشهدت احتداداً بين الطرفين، مؤكّداً أنّ قاآني رفض أي تصعيد مع الحكومة الاتحادية، داعياً إلى تقبل نتائج الانتخابات وتوحيد الموقف السياسي الشيعي في المرحلة المقبلة.

من جهته أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، في مؤتمر صحفي أنّ بلاده اتفقت مع العراق للمساعدة في كشف المتورطين بمحاولة استهداف الكاظمي.

زادة شدّد على ضرورة تكاتف الجميع في الكشف عن المسؤولين عن العملية، معتبراً في الوقت نفسه الولايات المتحدة، مصدر الفلتان الأمني في العراق.

وتأتي زيارة القاآني بعد يوم من إعلان رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي عن تعرض منزله للاستهداف بقصفٍ من طائرات مسيّرة.

الأجهزة الأمنية تحدد نقطة انطلاق الطائرات المسيرة

هذا وأعلن المتحدّث باسم القائد العام للقوّات المسلّحة العراقية يحيى رسول، تحديد موقع انطلاق الطائرات المسيّرة “المفخخة” التي استهدفت مقرّ إقامة الكاظمي، موضّحاً أنّ الطائرتين حلّقتا بارتفاع منخفض يمنع كشفهما عبر الرادارات، وأنّ محاولة الاستهداف تضمّنت تفجيراً ثانياً عبر طائرة مسيّرة تم إسقاطها قبل الوصول للهدف.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort