في مهرجان بالخرطوم.. السودانيون يشاهدون الأفلام من سياراتهم لأول مرة

تمكن سودانيون من مشاهدة أفلام سينمائية وهم في سياراتهم لأول مرة بالخرطوم، حيث اجتمعت أُسر وأصدقاء معا في الهواء الطلق لمشاهدة الأفلام المعروضة في نسخة هذا العام من مهرجان الفيلم السوداني الأوروبي.

لأول مرة في الخرطوم، يحضر هؤلاء عروض أفلام سينمائية وهم في سياراتهم، حيث اجتمعت أسر وأصدقاء معا في الهواء الطلق لمشاهدة الأفلام المعروضة في نسخة هذا العام من مهرجان الفيلم السوداني الأوروبي.

نحو 100 سيارة وقفت متجاورة وبينها مسافات في ساحة انتظار واسعة أمام شاشتي عرض كبيرتين تعرضان أفلاما سودانية وأخرى أوروبية مترجمة إلى العربية.

وأحضر الناس معهم الأطعمة والمشروبات وجلسوا داخل السيارات أو بجوارها أو فوقها أثناء عرض الأفلام في المساء، والحد الأقصى المسموح به للحضور هو أربعة أشخاص لكل سيارة.

وقال روبن ديفيز، المدير القُطري للمجلس الثقافي البريطاني بالسودان إنهم تصوروا في نهاية 2018، أن بوسعهم القيام بشيء أكثر ابتكارا بألا يكون هذا المهرجان مجرد مهرجان أوروبي، بل مهرجانا سودانيا أوروبيا.”

وأضاف أنهم “مقيدون بسبب كوفيد” ولا يمكنهم السماح بتدفق الجمهور كما كان معتادا. وعلى مدى سبع ليال يشاهد الجمهور هذه الأفلام السودانية والأوروبية”.

وأعرب الحضور عن سعادتهم البالغة بتمكنهم من مشاهدة الأفلام من سياراتهم لأول مرة في السودان. ومن بين أولئك كانت رباب الحاج.

ويحضر المهرجان وينظمه المجلس الثقافي البريطاني بالسودان، وتستمر الدورة الحالية حتى يوم الخميس الرابع من مارس آذار.

قد يعجبك ايضا