في زيارة تاريخية إلى العراق.. بابا الفاتيكان يدعو إلى الوحدة والسلام

خلالَ زيارةٍ إلى العراق وُصِفَتْ بالتاريخيَّة، أكَّد بابا الفاتيكان على قناعته الراسخة بأن التعاليمَ الصحيحة للأديان تدعو إلى التمسّك بقيم السلام والأخوة الإنسانية.

وقال بابا الكنيسة الكاثوليكية، البابا فرنسيس إنه علينا أن نتطلّعَ إلى ما يُوحِّدُنا، عوضاً عمَّا يؤدّي إلى انقسامنا، مضيفاً في كلامه عن العنف والأزمات التي شهدها العالم، أنَّ الأصوليَّةَ التي لا تقبل العيشَ المشتركَ جلبتِ الموتَ والدمارَ وأنقاضاً ظاهرة للعيان.

بابا الفاتيكان: هوية الإيزيديين في خطر بسبب الهمجية المتهورة وانعدام الإنسانية

وتَحدَّثَ بابا الكنيسة الكاثوليكية، إلى ما تعرَّضَ له الإيزيديون في العراق على يد تنظيم داعش الإرهابي، واصفاً أنَّ ما لحقَ بهم بالهمجيَّة المتهورة وانعدام الإنسانية.

وأشارَ البابا أيضاً إلى تعريض هُويَّةِ الإيزيديين للخطر، وأنَّ الاختلافَ الثقافي والديني يجب أن يكونَ عونًا ثمينًا ومفيدًا، وليسَ شيئًا يتمُّ السعيُ إلى التخلّص منه، مشدداً على ضرورة القيام بعملية إعادة بناءٍ فعَّالةٍ ، من أجل تسليم عالم أكثرَ عدلاً وأكثرَ إنسانيَّةً للأجيال القديمة.

وأكد البابا فرنسيس أن العدلَ واحترامَ القانون هما اللذانِ يحميان العيشَ المشترك، وهذا الأمرُ يتطلَّبُ جهدًا والتزامًا من الجميع، مضيفاً أن الفاتيكانَ لا يكَلُّ في الدعوة إلى احترام الحقوق وحماية كلِّ الجماعات الدينية في العالم، من أجل إشاعة السلام والوئام.

ودعا البابا إلى التوقّف عن ارتكاب الفظائع باسم الله، قائلاً “كفى عنفًا وتطرّفًا”، لافتاً أنَّ اللهَ يدعو إلى المحبة وليس إلى التشريد والإرهاب.

قد يعجبك ايضا