في خطوة استفزازية جديدة.. أنقرة تمدد التنقيب بالمتوسط حتى 29 نوفمبر

في خطوة استفزازية جديدة، من شأنها زيادة التوتر في المنطقة، أعلن النظام التركي أنه سيمدد أعمال التنقيب لسفينة أوروتش رئيس في منطقة متنازع عليها مع اليونان، بشرق البحر المتوسط حتى التاسع والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

وتخوض أنقرة نزاعاً مع أثينا حول نطاق الجرف القاري لكل منهما، والمطالب المتداخلة بموارد النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

واندلع خلاف في آب/ أغسطس عندما أرسل النظام التركي السفينة أوروتش رئيس إلى المياه في المتوسط في منطقة اقتصادية خالصة لليونان، وقبرص، رغم التحذيرات الغربية.

وأفاد إخطار صادر عن بحرية النظام، السبت، بأن أوروتش رئيس، وسفينتينِ أخريينِ هما أتامان وجنكيز خان، ستواصل العمل في منطقةٍ غربي قبرص.

وكانت أنقرة سحبت السفينة أوروتش رئيس في أيلول/ سبتمبر، بعد تهديدات من الاتحاد الأوروبي لها بفرض عقوبات ما لم توقف انتهاكاتها ضد دول أعضاء في الاتحاد، لكنها أعادت إرسالها بعد ذلك إلى المنطقة، مما أثار ردود فعل غاضبة من اليونان وفرنسا وألمانيا.

والخميس الماضي، أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن القادة الأوروبيين سيبحثون مستقبل العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والنظام التركي في قمتهم المقررة في العاشر من كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

ويعتقد المراقبون أن أنقرة ستستمر في انتهاكاتها بالمتوسط، طالما لا ترى مواقف وإجراءات صارمة ضدها من المجتمع الدولي، وبشكل خاص من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

قد يعجبك ايضا