في تحد لدول المصب.. إثيوبيا تعلن استمرار بناء سد النهضة حتى 2022

في خطوةٍ من شأنها توجيهُ أزمة سد النهضة نحوَ مزيدٍ من التعقيد وعرقلةِ الجهود الإفريقية في المفاوضات، أعلنتْ إثيوبيا أنها مستمرّةٌ ببناء سد النهضة وفقَ جدولٍ زمنيٍّ محدد ينتهي عامَ 2022.

وزيرُ المياه والري والطاقة الإثيوبي سليشي بقلي، نشرَ في تغريدةٍ له على تويتر، أنَّ بناءَ السد يتمُّ بالطريقة المطلوبة ووَفقًا لخطط الحكومة الإثيوبية.

وفي تحدٍّ للجهود الساعية للسير بالملف المتعثر نحوَ الانفراجة، اجتمعَ الوزيرُ الاثيوبي مع المقاولين والخبراء الذين يقومون ببناء السد وأوضحَ أنَّ الدعمَ مستمرٌّ لبنائه من الداخل والخارج.

تصرفاتُ إثيوبيا أحادية الجانب المستمرة هذه تأتي عَقِبَ اتهاماتٍ وجهَّها وزيرُ الري لدولة المنبع للطرفين السوداني والمصري بتعطيل مفاوضات سد النهضة،السبت.

في الوقت ذاته ترى كلٌّ من مصر والسودان أنَّ إثيوبيا هي سببُ عدم حلحلة الأمور، من خلال المماطلة المستمرة في إجراء المفاوضات حول السد والتي بلغتْ نسبةُ البناء فيه 78% وهو ما يثير مخاوفَ الجانبين من تأثيراته السلبية.

هذا ولم تصلِ المفاوضاتُ الثلاثية إلى اتفاق يضمنُ مصالحهم بشأن عملية ملء وتشغيل السد حتى الآن، وسطَ استمرار إثيوبيا ببناء السد بشكل يضرُّ بمصالح دولتي المصب باعتباره عملًا استفزازيًّا قد ينتهي بتحويل ملف النهضة إلى مجلس الأمن.

قد يعجبك ايضا