في إطار المعاملة بالمثل.. دول أوروبية تطرد دبلوماسيين روس

السفارة الروسية في برلين

بشكلٍ شبه متزامنٍ أعلنت ألمانيا والسويد وبولندا، طرد دبلوماسيينَ روس رداً على إجراءٍ مماثلٍ اتخذته روسيا في الخامس من شباط/ فبراير الجاري على خلفية اعتقال المعارض الروسي أليكسي نافالني.

وزارة الخارجية الألمانية أعلنت في بيانٍ طرد موظفٍ بالسفارة الروسية في برلين، باعتباره شخصاً غير مرغوبٍ به، مضيفة أن طرد موسكو لعددٍ من الدبلوماسيين الأوروبيين من بينهم، دبلوماسيٌّ في السفارة الألمانية لم يكن قراراً مبرراً بأي حال.

بدورها أخطرت السويد روسيا في تغريدةٍ على توتير لوزيرة خارجيتها آن ليند، بأن أحد العاملينَ في السفارة الروسية سيُطلب منه مغادرة البلاد، مضيفةً أن هذا ردٌّ واضحٌ على القرار الروسي بطرد دبلوماسيٍّ سويديٍّ كان يؤدي عمله فحسب.

كما أعلنت بولندا طرد دبلوماسيٍّ روسيٍّ للسبب نفسه، دون تقديم تفاصيل عنه.

الرد الروسي جاء سريعاً على لسان المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، التي وصفت قرار الدول الأوروبية الثلاث، بأنه إجراءٌ لا أساس له وغير ودي.

بوريل: موسكو ترفض الحوار وعلى الاتحاد أن يأخذ العبر من ذلك
من جهته أعرب ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل العائد من زيارةٍ لموسكو عن قلقه الكبير؛ لرفض موسكو انتهاز الفرصة لإقامة حوارٍ بنّاءٍ أكثر مع الاتحاد، ودعا القادة الأوروبيينَ إلى أخذ العبر من ذلك، متوعداً روسيا بفرض عقوباتٍ عليها في المرحلة المقبلة.

ويجتمع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في الثاني والعشرين من شباط/فبراير الجاري، لعرض نتائج مهمة بوريل إلى موسكو واتخاذ قرارٍ بشأن الخطوات المقبلة، في ضوء رفض الكرملين مطالبَ القادة الأوروبيينَ بالإفراج عن نافالني.

قد يعجبك ايضا