فيلق الشام الإرهابي يسرق موسم الزيتون في عفرين ويقطع الأشجار

مسلسل الانتهاكات في مدينة عفرين المحتلة لا يزال مستمراً، حيث أقدمت مجموعةٌ تابعةٌ لفيلق الشام الإرهابي وبإيعازٍ من الاحتلال التركي، على سرقة موسم الزيتون من قريتي باصوفان وبعية التابعتينِ لناحية شيراوا، لتقوم بعدها بقطع أشجار الزيتون هناك.

مصدرٌ محليٌّ أكد أن مجموعةَ تابعةَ للفصيل الإرهابي تدعى حمزة أبو زيد، قامت بنهب محصول الزيتون لعدة عائلات في قرية باصوفان، ثم عمدت إلى قطع أشجار الزيتون واللوز والرمان لبيعها كأحطاب تدفئة.

المصدر أشار إلى أن أهالي القرية توجهوا للمخفر العائد للفصيل الإرهابي؛ بهدف تقديم شكوى ضد المجموعة التي تقوم بنهب الممتلكات العامة والخاصة، إلا أنهم قوبلوا بالطرد والإهانة.

ومنذ بداية الاحتلال التركي لعفرين في شهر آذار/ مارس 2018، تتصاعد الانتهاكات بحق السكان الأصليين المتبقين في المدينة؛ بهدف تهجيرهم وإحداث تغيير ديمغرافي للمنطقة.

الاحتلال التركي ينشئ سجناً جديداً بريف عفرين المحتلة
وفي إطار الانتهاكات المتواصلة في عفرين المحتلة، أنشأ جيش الاحتلال التركي سجناً جديداً في قرية ميدان أكبس التابعة لناحية راجو، قرب الحدود السورية التركية، وجرى نقل نحو مئة وخمسين مختطفاً من أبناء عفرين وريفها إلى السجن.

ويعاني من تبقى من أهالي عفرين المحتلة، من عمليات اختطاف متكررة تنفذها الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، بهدف الحصول على فدى مالية من ذويهم مقابل إطلاق سراحهم.

قد يعجبك ايضا