فيديوهات صادمة لضرب وتعذيب عمال سوريين ولبنانيين تثير استياءً واسعاً

لم يكفهِم النزوح والتهجير من بلدهم الأم، حتى تنهال عليهم سيول الاتهامات ومن ثم الضرب والتعذيب في بلد اللجوء، أبطال القصة دائماً هم اللاجئون السوريون في الدول الإقليمية المضيفة بين قوسين، والتي باتت تضيق بهم ذرعاً .

ففي لبنان أثارت مقاطع فيديو ضجة واستياءً كبيرين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تظهر تعرض عمالٍ سوريين هم في الأصل لاجئون في هذا البلد، للضرب والتعذيب، في فعلٍ أبعد ما يكون عن الإنسانية.

منطقة العاقورة في محافظة جبل لبنان، كانت مسرحاً للقصة التي بدأت مع استقدام أحد المزارعين أحد عشر عاملاً سورياً وثلاثة لبنانيين، لقطاف موسم الكرز، وبعد انتهائهم من العمل ليعودا إلى منازلهم، تفاجأوا باتهام المزارع لهم بسرقة أغراضه ومبلغ مئة مليون ليرة لبنانية، ليبدأ بتعذيبهم في محاولة منه للتهرب من دفع أتعابهم.

الجريمة بدأت بحبس الشبّان في غرفة صغيرة، ومن ثم ربط أيديهم خلف ظهورهم وضربهم وجلدهم وصعقهم بآلة كهربائية بعد رش الماء على أجسادهم، والأبشع من ذلك، وضع حبة بطاطا في فم كل واحد منهم، بحسب شاهد على الحدث من أقرباء المزارع.

وبعد تحويل القضية من قسم إلى آخر دون نتيجة، عاد الشبان متأملين أن تأخذ الدولة اللبنانية حقهم، وعندما لم يحصل ذلك قرروا التصعيد، حيث قطعوا الطريق أمام مخفر العبدة احتجاجاً، ورفعوا دعوى على المزارع صاحب كرم الكرز، ما أجبر النائب العام لإحضار الأخير وتوقيفه، واصفاً القضية بأنها محاولة قتل وحجز حرية.

قوى الأمن الداخلي في لبنان من جانبها، أصدرت بياناً أوضحت فيه ما حصل، معلنة أنها فتحت تحقيقاً بالحادث بعد تداول فيديوهات عبر وسائل التواصل الاجتماعي لعمليات ضرب الشبان، وأخذت إشارة بإحضار الجاني للاستماع إلى إفادته بهذا الشأن، فيما لا يزال التحقيق في القضية جارياً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort