فيدرالية شمال سوريا في الصحافة العالمية

تحت مسمى شمال سوريا عُقدت الجلسات والمؤتمرات وتباينت النقاشات للوصول إلى إعلان فيدرالية شمال سوريا كمشروع حل ديمقراطي لوقف الدمار المجتمعي، التي ستجري انتخاباتها على ثلاث مراحل ابتداءً بتاريخ 22/9/2017 وانتهاءً ب 19/1/2018.

فبحسب موقع “جنوبية” صرّح الخبير بالشأن الكردي عباس الحسيني “بأنه احتراماً للعرب تنازل أكراد سوريا عن اسم روج آفا، واطلقوا اسم (شمال سوريا الفيدرالية) على مناطقهم التي حرّروها، والتي ستضم مناطق الرقة ودير الزور، أما بخصوص هذه الفيدرالية فهم منذ أكثر من سنة يتولّون إدارتها وهي إدارة ناضجة جداً، علماً أن مناطق كثيرة في سوريا اليوم تشهد مشاكل حتى تلك الواقعة تحت سيطرة النظام السوري.

وبعنوان مجلس كردي فيدرالي ينظّم أول انتخابات محلّية شمال سوريا نشر موقع العربية الحدث “يأتي إعلان الاتحادي الكردي الفيدرالي إجراء انتخابات في مناطق وجوده، شمال سوريا، في الوقت الذي أعلن فيه محافظ “كركوك” العراقية أن الاستفتاء على مصير إقليم كردستان سيجري نهاية أيلول/سبتمبر من العام الحالي، مؤكداً اشتراك محافظته بالاستفتاء وسط معارضة إقليمية لاستقلال الإقليم الواقع شمالي العراق”.

وفي سياق متصل نشرت رويترز على موقعها “هذا المشروع السياسي يتسبب في قلق عميق لتركيا التي تعتبر وحدات حماية الشعب والحزب السياسي المرتبط بها وهو حزب الاتحاد الديمقراطي امتداداً لجماعات كردية حملت السلاح على الأراضي التركية.

كما ونشرت قناة روسيا اليوم على موقعها ” اتحاد شمال سوريا (الذي يسمى أيضا “المنطقة الاتحادية في شمال سوريا) كان قد أعلن من قبل عدد من المنظمات الكردية في مارس/أذار من عام 2016، في المناطق الخارجة عن سيطرة السلطات السورية الرسمية في شمال البلاد، إلا أن دمشق لم تعترف به منذ إنشائه، على الرغم من أن هذا “الاتحاد” يسيطر على مناطق واسعة على طول الحدود مع تركيا، ويشارك الأكراد بشكل رئيسي في تحرير محافظة الرقة من مسلحي داعش بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

 

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort