فواتير الكهرباء المرتفعة تعمق أزمة أردوغان وتزيد معاناة الشعب التركي

الغضب الشعبي يتزايد يوماً بعد آخر في تركيا، آخره الاستياء العام للسكان نتيجة ارتفاع فواتير الكهرباء في عموم البلاد، ما ينذر بأزمةٍ سياسيةٍ شاملة لرئيس النظام التركي رجب أردوغان، بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

الصحيفة، أشارت إلى أنّ بعض الأتراك الغاضبين وأصحاب المطاعم بدؤوا بنشر صورٍ لفواتير الكهرباء الخاصة بهم على وسائل التواصل الاجتماعي، لإيضاح تضاعف أسعارها تقريباً في نهاية شهر كانون الثاني/يناير الماضي.

ووَفقاً للصحيفة الأمريكية، فإنّ الاستياء والغضب الشعبي أصبح يشكّل أزمةً سياسيةً شاملة لرئيس النظام التركي الذي بدأ يواجه انتقاداً لسياساته حتّى من حلفائه في السلطة.

ويأتي الارتفاع في أسعار الكهرباء في وقتٍ يعاني فيه الأتراك من التضخم المتسارع، إذ قفز معدل التضخم في يناير الماضي إلى نحو خمسين في المئة نتيجة انهيار الليرة وإصرار النظام على خفض سعر الفائدة، وفقاً لوكالة رويترز.

وبحسب استطلاعات الرأي المحلية، فإنّ ارتفاع أسعار الطاقة في عموم البلاد، إضافة إلى الأزمات الاقتصادية المتلاحقة، أثر بشكلٍ كبيرٍ على شعبية أردوغان وحزبه الحاكم قبل الانتخابات المقرّرة في ألفين وثلاثة وعشرين.

يذكر أنّ النظام التركي رفع أسعار الكهرباء في بداية العام الجاري، بنسبة خمسين في المئة للاستهلاك المنزلي، ومئة وخمسة وعشرين في المئة للاستهلاك التجاري.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort