فنانة تصنع مجسمات بالحجم الطبيعي من زجاجات بلاستيكية قديمة

أعداد هائلة من العبوات البلاستيكية القديمة تحتفظ بها الفنانة التشيكية فيرونيكا ريشتروفا داخل مخزن صغير في منزلها من أجل صنع مجسمات بالحجم الطبيعي من البلاستيك.

وتقول ريشتروفا إنها تهتم باستغلال القمامة التي تتخلص منها الناس في صنع أشكال مبتكرة منذ طفولتها.

وتعكف ريشتروفا حاليا على إعداد مجسمات لنخيل وأزهار المدارية استلهمتها من مشهد من فيلم ” أب تو هيز إيرز” أو “غارق حتى أذنيه” الذي قامت ببطولته الفنانة أورسولا أندريس، وذلك لعرضها في متجر برينتاه بباريس.

الفنانة التشيكية ، التي تبلغ من العمر 55 عاما ، تلقت تعليمها في مدارس الفنون في براج وباريس وأمضت جزءا كبيرا من حياتها العملية في صناعة مجسمات باستخدام الخشب أو المعادن أو الميناء ، لكنها بدأت في استخدام البلاستيك في عام 2004.

ونظمت ريشتروفا معرضا هذا الشهر تحت عنوان “الوجبات اليابانية السريعة” في قاعة بالقرب من العاصمة براغ قدمت خلاله مجسمات تمثل عددا من الأطباق اليابانية الشهيرة مثل أطباق السوشي باستخدام أطباق بلاستيكية جلبتها معها أثناء زيارتها لليابان منذ عدة سنوات. وصنعت ريشتروفا الوجبات الموجودة بالأطباق من مخلفات جمعتها من القمامة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort