فلسطين.. مقتل العشرات بينهم أطفال بقصف إسرائيلي على قطاع غزة

لا جديدَ يُذكر، ولا قَديمَ يُعاد، فما يزال القصف الإسرائيلي وسقوط عشرات الضحايا في قطاع غزة، يتكرر بشكلٍ يوميٍّ دون أي حلولٍ أو اتفاقاتٍ جدّيّةٍ لوقف إطلاق النار.

وكالة الأنباء الفلسطينية أكدت أن اثني عشر شخصاً قُتلوا، وأُصيب العشرات، في سلسلة غاراتٍ إسرائيلية، فجرَ الإثنين، استهدفت منطقتا خان يونس ورفح، جنوب قطاع غزة، فيما نقلت عن مصادرَ طبيةٍ أن عشرة أشخاص، بينهم ثلاثةُ أطفالٍ قُتلوا، وأُصيب آخرون، في قصفٍ استهدف منزلَين في منطقة الرميضة، شرق مدينة خان يونس.

 

 

وقُتل شخصان، وجُرح آخرون، في ضربةٍ إسرائيليةٍ على منزلٍ آخرَ بخان يونس، كما استهدفت غارةٌ إسرائيليةٌ مُحيط مستشفى غزة الأوروبي قرب المدينة، وفقاً للوكالة الفلسطينية.

وفي رفح قُتل شخصان بقصفٍ إسرائيليٍّ على منطقة أبو حلاوة في مدينة رفح، كما سقط عدة مُصابين، في قصفٍ على منزلٍ بالحي السعودي، غربَ المدينة، بينما استهدفت غارةٌ أخرى منطقةَ عريبة شمال المدينة.

وسائلُ إعلامٍ فلسطينيةٌ أخرى، ذكرت أن خمسةَ أشخاصٍ قُتلوا وأُصيب آخرون، جرّاء قصفٍ إسرائيليٍّ استهدف تجمُّعاً لفلسطينيين، قُرب دوار أبو جابر في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة.

الدفاع المدني في قطاع غزة، أكد بدوره، انتشالَ فِرقه سبعينَ جثةً في منطقة جباليا شمالي القطاع، بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من المنطقة، وإعلانه انتهاءَ عمليته العسكرية هناك، مشيراً إلى أن فرقه غيرُ مؤهلةٍ للعمل الميداني، بسبب نقص الإمكانيات والمعدات.

وفي السياق، أعلنت وزارة الصحة في غزة مَقتل أربعين فلسطينيًا، وإصابةَ مئةٍ وخمسين آخرين، خلال أربعٍ وعشرين ساعةً من القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

الوزارة قالت في بيانٍ الإثنين، إن أكثرَ من ستةٍ وثلاثين ألفاً وأربعمئةٍ وتسعةٍ وسبعين فلسطينيًا، أغلبُهم من النساء والأطفال قُتلوا، وأُصيب اثنان وثمانون ألفاً وسبعُمئةٍ وسبعةٌ وسبعون آخرون، في الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع، منذ السابع من تشرين الأول أكتوبر.