فلسطين: القوى السياسية تدعو لإفشال مؤتمر البحرين ومواجهة “صفقة القرن”

مع اقتراب موعد انعقاد المؤتمر الاقتصادي، الذي دعت إليه الولايات المتحدة في البحرين، والخاص بما يعرف بصفقة القرن، يزداد تأكيد الفلسطينيين بكل أطيافهم ومؤسساتهم رفضهم للمؤتمر وما ينتج عنه.
منظمة التحرير الفلسطينية وحركة حماس، شددتا على ضرورة إفشال المؤتمر في الذي ينعقد في المنامة وصفقة القرن، وقال عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التتحرير عزام الأحمد، إن جميع القوى الفلسطينية ضد صفقة القرن مما يلقي عليهم مسؤولية إفشال مؤتمر المنامة ومنع انعقاده، أو إفراغه قبل عقده.

الأحمد اعتبر أن المؤتمر يهدف لابتزاز العرب من خلاله، بمليارات الدولارات لتصفية القضية الفلسطينية، عبر تصفية قضية اللاجئين على حد قوله.

نائب رئيس حركة حماس صالح العاروري، شدد من جانبه على ضرورة وحدة الصف الفلسطيني في رفض صفقة القرن، مؤكداً على قناعة الحركة، بأن الالتفاف الفلسطيني الموحد سيفشل هذه الصفقة، مهما كان من محاولات وضغوطات وإغراءات لتمريرها.

من جهتها دعت حركة فتح إلى إضراب شامل في كافة الأراضي الفلسطينية يوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري، أول يوم من انعقاد مؤتمر البحرين الاقتصادي، تعبيرا عن رفضهم واستنكارهم لهذا المؤتمر.

وأكدت الحركة “على ضرورة تصعيد ما أسمته المقاومة الشعبية ضد الاحتلال وعصابات المستوطنين، في كافة نقاط التماس والشوارع الالتفافية يوم الأربعاء الموافق لـ26 من الشهر ذاته”، وهو اليوم الثاني من مؤتمر البحرين.

قد يعجبك ايضا