فلسطين..إحصائيات تفيد بأن النساء هن الأكثر تضرراً خلال فترة كورونا

المرأةُ الفلسطينيةُ طالَها ما طالَ غيرَها من النِّساءِ خلالَ فترةِ انتشارِ فايروس كورونا، فضلاً عن تعرُّضها لشتى أنواع العنف، هذا ما أكّده التقرير الإحصائي لحالات العنف المبني على النوع الاجتماعي لوزارة التنمية الاجتماعية بأنَّ سبعاً وعشرينَ امرأةً وشابةً فلسطينيات قُتِلنَ منذُ مطلعِ عام ألفين وعشرين وأن تسعةً وعشرينَ في المئةِ من النِّساءِ المتزوجاتِ تعرَّضنَ للعنفِ خلالَ فترةِ فايروس كورونا.

التقرير أشار الى أنّ عددَ ضحايا العنف المبني على النوع الاجتماعي من النساء اللواتي تم التعاطي معهن من قبل مرشدات المرأة في المديريات كان مئتين وثلاثاً وأربعين حالة غالبيتهن في العشرينات من عمرهن، وأنّ ستاً وتسعين امرأة من مجمل النساء المسجلات لم يتعد مستواهن التعليمي المرحلة الإعدادية.

وبحسب النتائج الأولية لمسح العنف في المجتمع الفلسطيني، فإنّ تسعة وعشرين في المئة من النساء المتزوجات حاليا أو اللواتي سبق لهن الزواج تعرضن لأحد أشكال العنف مرة واحدة على الأقل من قبل أزواجهن، وثمانية عشر في المئة تعرضن لعنفٍ جسديٍّ، وتسعة في المئة تعرضن لعنفٍ جنسيٍّ، وأنّ واحداً وستين في المئة من النساء اللواتي تعرضن للعنف فضلن السكوت.

أرقامٌ دفعت المؤسسات الحقوقية والنسوية وآخرها شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية، إلى المطالبة بضرورة إقرار قانون حماية الأسرة من العنف بشكلٍ فوريٍّ لتوفير الحماية الكافية للنساء.

قد يعجبك ايضا