فلسطين:رفض عربي واسع لخطة كوشنر الاقتصادية للسلام في الشرق الأوسط

قوبلت رؤية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاقتصادية في إطار خطة أوسع لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بازدراء ورفض في العالم العربي، وذلك رغم دعوة البعض في الخليج إلى منحها فرصة.

وعلى هامش اجتماع وزراء المالية العرب في القاهرة، قال وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة، أنهم ليسوا بحاجة لاجتماع البحرين من أجل بناء بلدهم، هم بحاجة للسلام، معتبراً أن تسلسل الأحداث من انتعاش اقتصادي ومن ثم يأتي سلام غير حقيقي هو أمر غير واقعي.

هذ ووجهت أحزاب ليبرالية ويسارية مصرية انتقادات حادة لما وصفوها بـ ورشة البحرين وقالت في بيان مشترك إن مؤتمر المنامة يرمي إلى تكريس وشرعنة التطبيع مع إسرائيل على حساب الأراضي العربية.

في غضون ذلك تظاهر الآلاف من المغاربة في الرباط من أجل إدانة مؤتمر البحرين الذي يرتقب أن تطرح فيه الولايات المتحدة الجانب الاقتصادي من خطتها للشرق الأوسط، مؤكدين رفض أية مشاركة مغربية فيه وعلى أي مستوى.

أما بالنسبة لبيروت قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، إن الخطة الأمريكية القاضية بضخ استثمارات بالمليارات في بلاده مقابل توطين اللاجئين الفلسطينيين لن تغري لبنان، مضيفاً أن بلاده ستقاوم هذه المسألة بكل الأساليب المشروعة.

ومن المرتقب أن تشارك دول الخليج المتحالفة مع الولايات المتحدة، بما في ذلك السعودية والإمارات، إلى جانب مسؤولين من مصر والأردن والمغرب، ولن يحضر لبنان والعراق.

ومع إحاطة الخطوط العريضة لخطة كوشنر السياسية بالسرية، يقول مسؤولون اطلعوا عليها إن كوشنر تخلى عن حل الدولتين، الذي يشمل قيام دولة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة إلى جانب إسرائيل.