فكرة امرأة..قراءة القصص للأطفال في مركز ثقافي بالسليمانية

تطبيقاً لفكرتها في مركز انديشة الثقافي بالسليمانية، تقوم الأستاذة فرزانة علي برواية القصص القصيرة على الأطفال كل يوم جمعة، وتقول إنها بذلك تسعى إلى توعية الأطفال وزيادة مستوى الادراك لديهم، وتعليمهم أساليب المخاطبة والاستماع والقراءة.
فرزانة علي هي صاحبة فكرة تحديث قسم خاص لقصص الأطفال في مركز انديشة بالسليمانية قبل ثلاثة أعوام، وهو أحد أكبر مراكز الطباعة والنشر في المدينة. ومنذ ذلك الوقت تقوم فرزانة باستقبال الأطفال دون تمييز في القسم المخصص لهم بالمكتبة لتقرأ عليهم القصص.
المركز يستقبل الأطفال دون تمييز، بينهم أطفال فقراء وضحايا العمالة بدون أي مقابل مادي.
مشروع فرزانة حظي بإقبال كبير من قبل الأطفال الذين أعجبتهم الفكرة بالفعل، وأثر بشكل إيجابي على مستوى الوعي والإدراك لديهم.
وأكدت فرزانة أن الهدف من هذا المشروع الذي لازالت مستمرة فيه، هو توعية الأطفال وتعليمهم على المخاطبة والاستماع والاختلاط مع بعضهم البعض، وكذلك حثهم على القراءة، بهدف خلق جيل مثقف وواع.
ولم يقتصر المشروع الثقافي هذا على مستوى رواية القصص فحسب، بل اجتاحت القطاعات الأخرى في المركز حيث بدأ متخصصون في مجالات أخرى بقراءة مواضيعهم للأطفال ليستفيدوا منها على مستويات مختلفة، فمثلاً تقوم الدكتورة هافين كمال منذ نحو شهر بالمشاركة في المشروع وتقرأ على الأطفال مواضيع طبية تساعدهم على وقاية أنفسهم من الأمراض والحفاظ على صحتهم.
المراحل الأولى من المشروع شهدت نسبة إقبال قليلة من قبل الأطفال، لكن في الفترة الأخيرة وفي يوم الجمعة المخصص لهم، يتوافد ما لا يقل عن 50 طفل الى المركز.

قد يعجبك ايضا