فقدان مدني لحياته وإصابة آخرين بقصف للقوات الحكومة السورية جنوبي إدلب

مزيد من الخسائر البشرية جراء العمليات العسكرية بالمنطقة العازلة شمال غربي سوريا، في ظل استمرار عمليات القصف المتبادل والاشتباكات المتقطعة بين قوات الحكومة السورية من جهة، والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهة أخرى.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفاد أنّ مدنيّاً فقد حياته وأصيب ثلاثة آخرون بجروح، جراء قصف صاروخي نفذته قوات الحكومة السورية على بلدة كنصفرة في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

قصف جاء بعد ساعات على قصف آخر، نفذته القوات الحكومية على كل من الفطيرة وكنصفرة وسفوهن بريف إدلب الجنوبي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

هذا واندلعت اشتباكاتٌ متقطعةٌ بين قوّات الحكومة والفصائل المسلّحة التابعة للاحتلال التركي على محور قرية فليفل جنوبي إدلب أعقبتها استهدافاتٌ متبادلة، أدّت لوقوع إصاباتٍ في صفوف الطرفَين، بحسب المرصد.

المرصد أكد أيضاً أن عنصراً من القوات الحكومية قتل، بقصف لهيئة تحرير الشام الإرهابية على محور الفوج ستة وأربعين بريف حلب الغربي، بالتزامن مع مقتل عنصر من الفصائل المسلّحة بقصفٍ لقوّات الحكومة على محور بلدة معر شورين شرقي إدلب.

يأتي هذا، في وقت يواصل الطيران المسيّر الروسي، تحليقه في أجواء المنطقة.

قد يعجبك ايضا