فقدان مدني لحياته تحت التعذيب في سجن صيدنايا بريف دمشق

فقد مدنيٌ حياته تحت وطأة التعذيب في سجون قوات الحكومة السورية، بريف العاصمة دمشق، بعد اعتقالٍ دام لعشر سنوات.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن مدنياً من أهالي القصير بريف حمص فقد حياته تحت التعذيب، على يد قوات الحكومة السورية، بسجن صيدنايا بريف دمشق.

وأضاف المرصد أن الضحية جرى اعتقالُهُ من قبل قوات الحكومة في عام ألفين وأربعة عشر لأسبابٍ مجهولة، وبقي مصيره مجهولاً في السجن منذ تاريخ اعتقاله.

ووفقاً لتوثيقات المرصد الحقوقي فقد بلغ تعداد المدنيين، الذين فقدوا حياتهم تحت التعذيب في سجون الحكومة السورية، منذ مطلع العام الجاري، ثلاثة عشر مدنياً.

قد يعجبك ايضا