فقدان مدني لحياته تحت التعذيب في سجن صيدنايا بريف دمشق

فقد مدنيٌّ حياته تحت التعذيب في سجن صيدنايا سيِّئ الصيت، والذي تديره قوات الحكومة السورية بريف دمشق وسط سوريا.
وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنّ مدنياً من الغوطة الشرقية بريف دمشق فَقَدَ حياته تحت التعذيب على أيدي الأجهزة الأمنية التابعة للحكومة السورية في سجن صيدنايا، بعد اعتقالٍ دامَ ثلاثَ سنوات، عَقِبَ سيطرة قوّات الحكومة على الغوطة في آذار/ مارس عام ألفين وثمانية عشر.

وبذلك ارتفع عدد الذين فقدوا حياتهم في سجون الحكومة السورية، إلى سبعٍ وأربعين ألفاً، وخمسمئة وعشرة أشخاص، بينهم ثلاثُمئةٍ وتسعةٌ وثلاثون طفلاً، وأربعٌ وستون امرأةً منذ اندلاع الأزمة في سوريا، وَفقاً لإحصائيات المرصد السوري.

اشتباكات بين قوات الحكومة وأبناء العشائر تودي بحياة امرأة في درعا

إلى ذلك، فقدت امرأة حياتها برصاص طائش، أثناء اشتباكاتٍ اندلعت بين قوات الحكومة السورية وأبناء العشائر الرافضين لعمليات التسوية، في بلدة ناحتة بريف درعا جنوبي سوريا.

قد يعجبك ايضا