فقدان مدنيين اثنين لحياتهما في قصف للاحتلال التركي على عين عيسى

 

في سباق مع الزمن، يحاول الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له السيطرة على ناحية عين عيسى، التي تشهد قصفاً يومياً بالمدفعية والصواريخ، ومحاولات تسلل فاشلة.

الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، عاودت قصفها بقذائف الهاون على القرى الواقعة بمحيط ناحية عين عيسى، مستهدفة قرية الجهبل غربي الناحية، ما أسفر عن فقدان مدنيَّين اثنين لحياتهم نتيجة سقوط قذيفة على منزلهم.

قذائف عدة للاحتلال التركي سقطت في مركز الناحية، ما ألحق ضرراً كبيراً بمنازل المدنيين، و تسبب بحالة من الذعر والهلع بينهم.

قرية المشيرفة على الطريق الدولي ام فور شرقي الناحية، لم تسلم هي أيضاً من قصف الاحتلال وفصائله، والتي باتت هدفاً يومياً للقصف، شهدت محاولات تسلل فاشلة نفذتها الفصائل نتيجة تصدي قوات سوريا الديمقراطية لها، فيما تشير الأنباء إلى مقتل عدد من عناصر تلك الفصائل.

كما شهدت قرية صيدا غربي ناحية عين عيسى قصفاً بعشرات القذائف الصاروخية للاحتلال، أسفر عن تدمير بعض المنازل مع حركة نزوح للأهالي باتجاه الناحية.

وأمام هذه الاعتداءات، لا تزال القوات الروسية التي أنشأت مؤخراً ثلاث نقاط عسكرية مشتركة بينها وبين قسد وقوات الحكومة السورية، ملتزمة بالصمت إزاء ما يحدث من قصف وانتهاكات ترتكبها الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي بحق المدنيين في المنطقة.

قد يعجبك ايضا