فصيل إرهابي يفرض إتاوات جديدة على مزارعي الزيتون بريف عفرين

ضمنَ مسلسلِ انتهاكاتِها بحقِّ سكّان عفرين المحتلة، ومع بدايةِ موسمِ قطافِ الزيتون بدأتِ الفصائلُ الإرهابيةُ التابعةُ للاحتلال التركي بفرضِ ضرائبَ ماليةٍ باهظة على المزارعين.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكّد أنّ فصيل ما يسمّى الجبهة الشامية التابعِ للاحتلالِ فرضَ إتاواتٍ ماليةً جديدة على مزارعي الزيتون في قرى ناحية شران بعفرين المحتلة.

المرصد ذكر أنّ الفصيل المذكور عمَّم على عناصره في كلٍّ من قرى كفرجنه ومعرين وجلبل وقطمة وقسطل جندو في ريف مدينة عفرين، قراراً يقضي بأخذ إتاوةٍ مالية من المزارعين تصل لنحو ثلاثين في المئة من محاصيلهم.

كما عمَّم الفصيل الإرهابي قراراً على عناصره يقضي بسحب التوكيلات من أقارب المهجرين من عفرين ومصادرة جميع أشجار الزيتون العائدة ملكيتها إليهم.

بدوره ذكر موقع عفرين بوست أنّ الفصيل الإرهابي فرض إتاوةٍ ماليّة تقدَّر بنحو خمسين في المئة على مزارعي قرية مريمين بشكلٍ خاص، وذلك بحجة قرب القرية من خطوط التماس مع قوات تحرير عفرين.

وبحسب المصادر فإنّ قرار فرض الإتاوات المالية الصادرَ عن فصيل الجبهة الشامية الإرهابي شمل أيضاً معاصر الزيتون حيث فرض عليهم نسبة خمسة وعشرين في المئة، في حين أقدم عناصره على سرقة المحاصيل الزراعية الواقعة على خطوط التماس، كما منعت المزارعين من الوصول لأراضيهم.

من جهةٍ أخرى، فرض فصيل “فيلق الشام” الإرهابي التابع للاحتلال التركي أكثر من ألفين وأربعمئة كيلو من زيت الزيتون كإتاوةٍ عينية على أهالي قرية ديكيه في ناحية بلبل، بحجة توفير عناصره الحماية لمحصول الزيتون.

هذا وتستمرّ الفصائل الإرهابية بسرقة محاصيل الزيتون ومصادرة أراضي وعقارات المهجرين قسراً من ديارهم في معظم النواحي والقرى، ناهيك عن الانتهاكات اليومية الأخرى بحقِّ مَن تبقّى من سكّان عفرين المحتلة، والتي وصفتها تقاريرُ دوليّةٌ بجرائمِ حرب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort