فصائل مسلحة تحاصر مقر رئاسة الوزراء الليبية في طرابلس

مع استمرار انتشار الفصائل المسلحة في العاصمة الليبية طرابلس، يبقى العنف شبحاً يُهدِّد المدينة والغرب الليبي برمته، فاتحاً الباب أمام عودةٍ محتملة للحرب والصراعات التي عانى منها الليبيون هناك على مدى سنواتٍ من سيطرة تلك الفصائل على المِنطقة.

وسائل إعلام ليبية، أفادت أنّ فصائلَ مسلّحة تابعةً للمدعو صلاح بادي، وأخرى من مدينة مصراتة، حاصرت مقرَّ رئاسة الوزراء بالعاصمة طرابلس وسيطرت على مقرّاتٍ تابعةٍ للحكومة وأخرى تابعةٍ للمجلس الرئاسي، احتجاجاً على قرار المجلس الرئاسي عزلِ آمر منطقة طرابلس عبد الباسط مروان من منصبه.

وسائل الإعلام الليبية، أوضحت أنّ الفصائل المسلحة المذكورة، فرضت حصاراً على عدّة مقرّاتٍ حكومية في منطقة طريق السكة بطرابلس، وطالبت بإعادة مروان إلى منصبه، ما دفع عناصر الحرس الرئاسي إلى الانسحاب من مقراتهم في المِنطقة.

يأتي هذا، بعد ساعاتٍ على تصريحاتٍ للمدعو صلاح بادي المُعاقبِ دولياً، هدَّد فيها بمحاصرة وإغلاق المقرات الحكومية في طرابلس، وتعطيلِ إجراء الانتخابات الرئاسية.

وذكر شهود عيان، أنّ منطقة السكة بطرابلس تشهد اشتباكاتٍ متقطعة وإطلاقَ نار، وسط انقطاعٍ للتيار الكهربائي عن بعض أجزاء العاصمة، بالتزامن مع توتّرٍ واستنفارٍ أمنيٍّ كبير للفصائل المسلحة بالمنطقة الغربية.

يذكر، أن المجلس الرئاسي الليبي باعتباره القائد الأعلى للجيش، أصدر الأربعاء، قراراً بعزل الآمر العسكري لمنطقة طرابلس عبد الباسط مروان، وعيَّن عبد القادر خليفة بدلاً عنه، وذلك بعد إدانته في الهجوم على معسكر التكبالي الذي تسبب بمقتل ضابطَينِ ليبيَّين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort